اخفى ملكيته لهليوكبتر والجيش حرمه من الهمبرجر، نواز شريف يعرض اعتزال السياسة او المنفى

ذكرت تقارير صحافية ان رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف والمحبوس انفراديا ابلغ حراسه استعداده للذهاب للمنفى او اعتزال الحياة السياسية حيث اطلق لحيته فيما حرم من مأكولاته المفضلة ومن بينها الهمبرجر بالتزامن مع اتهامه بـ 37 مخالفة من بينها اخفاء ملكيته لطائرة هليوكبتر . فقد ذكرت صحيفة جانج واسعة الانتشار نقلا عن مصادر موثوق بها امس أن نواز شريف أطلق لحيته في السجن الذي يحتجزه فيه الجيش. ويذكر أن شريف (47 عاما) مسجون في الحبس الانفرادي منذ إطاحة الجيش به في 12 أكتوبر الحالي عقب قيامه بعزل قائد الجيش الجنرال برويز مشرف. وقالت صحيفة جانج أنه يتم تقديم (طعام غير مترف) لرئيس الوزراء المخلوع المشهور عنه ولعه بالطعام الشهي, وذلك خلافا لرغبته حيث أنه يريد أكل الهمبرجر من مطعم تابع لسلسلة مطاعم أمريكية للمأكولات السريعة علاوة عى الوجبات التي يعدها مطبخ رئيس الوزراء. وأشارت الصحيفة إلى أنه تم نقل شريف من مكان لاخر ولم يتم استجوابه. ولاحظ الاطباء الذين يتابعون حالته بعض الاضطراب في ضغط الدم. وقالت جانج أن شريف أبلغ حراسه أكثر من مرة باستعداده اعتزال السياسة لمدة سبع سنوات وهي العقوبة التي ينص عليها القانون بالنسبة لاي سياسي يتم تجريده من أهليته, وأبلغهم أيضا بأنه مستعد حتى للذهاب للمنفى. وعند سؤاله عن الصحف التي يريد قراءتها, اختار شريف وهو من لاعبي الكريكيت المواظبين, مجلات متخصصة في تلك اللعبة. الى ذلك بدا جهاز محاسبة السياسيين القدامى الذى انشأه النظام العسكرى الحاكم فى باكستان عمله باحياء لفيف من الدعاوى ضد شريف وارسالها الى وكالة الاستخبارات الفيدرالية. وتشير صحيفة (دون) الباكستانية نقلا عن بعض المصادر الى ان قائمة الدعاوى تتضمن اتهام نواز شريف بعدم الاعلان عن امتلاكه لطائرة هيلكوبتر فى بيانه الخاص بالذمة المالية فى اعقاب تعيينه (واصداره لبعض التعيينات غير القانونية فى الخطوط الجوية الباكستانية) علما بان شريف كان قد رفع دعوى مماثلة ضد بنازير بوتو. ويضيف التقرير انه توجد هناك 37 قضية اخرى مسجلة ضد نواز شريف واسرته وبعض اقاربه ومن بينهم شقيقه شهباز شريف(ووزير المالية السابق ماسحق دار) ووزير الخارجية السابق رتاج عزيز اضافة الى 16 دعوى مماثلة ضد بنيازير بوتو وزوجها (عاصف زاردارى) وتعود معظم القضايا المرفوعة ضد نواز شريف الى فترة حكمه التى اعقبت اقصاء بوتو عن السلطة فى نوفمبر عام 1996. هذا وكان الجنرال مشرف قد اعلن الاسبوع الماضى فى خطابه للامة عن ان مهمة الجهاز الجديد تتمثل فى محاسبة الذين نهبوا ثروات البلاد القومية واسترجاعها منهم. وفي الشأن الخارجي قالت رئيسة وزراء بنجلاديش شيخة حسينة انه لايحق لمنظمة جنوب اسيا للتعاون الاقليمي (سارك) فصل باكستان من عضويتها بسبب الانقلاب لانه لايوجد في مواثيق المنظمة ما ينص على ذلك بخلاف الكومنولث.ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات