ابن علي والمعارضة مرتاحان لحسن سير الحملة، التونسيون ينتخبون اليوم رئيسا

يتوجه الناخبون التونسيون اليوم الاحد الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس للجمهورية و 182 نائبا برلمانيا لبدء ولاية رئاسية وتشريعية جديدة تستمر خمسة اعوام.وقد اعرب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وقادة الاحزاب المعارضة الشرعية عن ارتياحهم للظروف(الجيدة)التي جرت فيها الحملة للانتخابات الرئاسية والتشريعية . واكد ابن علي المرشح لولاية رئاسية ثالثة في كلمة بثتها الاذاعة والتلفزيون قبل قليل من اختتام الحملة الانتخابية منتصف ليل الجمعة بالتوقيت المحلي ان الحملة الانتخابية جرت في (اطار احترام القانون والكرامة) . وحيا المواطنين لتحليهم بـ(روح المواطنية والنضج) مؤكدا ان الحملة الانتخابية جرت في اجواء (مريحة) . واكد حرصه على ان تجري الانتخابات اليوم الاحد في اطار (القانون والوضوح) مؤكدا ان السلطات دعت (العديد من المراقبين والصحافيين التونسيين والاجانب) لمتابعة سير عمليات الاقتراع واقامت (مرصدا وطنيا للانتخابات) مؤلفا من شخصيات مستقلة منبثقة عن (مختلف شرائح المجتمع المدني) . من جهتهم اشاد قادة التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم واحزاب المعارضة الشرعية الستة المشاركة في الانتخابات المتعددة امس الجمعة بـ(حيادية الادارة والتسهيلات) التي وفرتها حتى الان للعملية الانتخابية. واعربوا عن املهم في ان تنتهي عمليات الاقتراع (في افضل الظروف) , وذلك اثناء اجتماع مشترك مفتوح امام الصحافة عقد في مقر وزارة الداخلية في حضور الوزير علي الشاوش ورشيد ادريس رئيس المرصد الوطني للانتخابات وتوفيق بودربالة رئيس الرابطة التونسية لحقوق الانسان. وقد وقع المشاركون في الاجتماع وثيقة مشتركة تتضمن مختلف التدابير لتأمين حسن سير عمليات الاقتراع وعمليات فرز الاصوات اليوم الاحد. ويذكر ان الناخبين سيقومون فى اول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها تونس باختيار رئيس جديد من بين ثلاثة مرشحين لهذا المنصب وهم الرئيس ابن على مرشح التجمع الدستورى الديمقراطى الحاكم ومحمد بن الحاج عمر مرشح حزب الوحدة الشعبية وعبدالرحمن التليلى مرشح الاتحاد الديمقراطى الوحدوى المعارض. كما سيقوم الناخبون باختيار 182 عضوا لمجلس النواب من بين نحو تسعمائة مرشح ينتمون للحزب الحاكم وستة احزاب معارضة وقائمة لمرشحين مستقلين.ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات