اكتفت بالمطالبة بانتخابات رئاسية حرة، بريطانيا تتراجع عن هدف اطاحة صدام

فيما يعتزم المؤتمر الوطني العراقي المعارض أول اجتماع لجمعيته العمومية أواخر الشهر الجاري لبحث مبادرة جديدة لاطاحة الرئيس العراقي صدام حسين اعلنت بريطانيا ان هذا الامر لم يعد هدفها مشيرة الى ان الحل الأفضل هو انتخابات رئاسية حرة . هذا التأكيد ورد على لسان وزير الدفاع البريطاني جون هون خلال تواجده في القاهرة أمس الأول حيث قال ان بلاده لا تسعى لاطاحة صدام. وقال في مؤتمر صحفي ان (اطاحة الرئيس العراقي ليست هدفا للسياسة البريطانية حتى لو كان ذلك في مصلحة الشعب العراقي) . واكد ان بريطانيا تتمنى ان (تتمكن المعارضة العراقية من ارساء الديمقراطية في العراق) , موضحا ان (انتخابات رئاسية حرة ستكون الحل الافضل للمشكلة العراقية) . ودافع هون عن استمرار الغارات الامريكية البريطانية في منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه. وقال (اذا حاولت اجهزة الرادار العراقية تحديد مواقع طائراتنا فيتعين علينا ان نرد) . واضاف ان الرئيس العراقي (هو سبب آلام شعبه) . وكان المؤتمر الوطنى العراقى الموحد الذى يعتبر احدى المنظمات التى تعمل كمظلة لفصائل المعارضة العراقية أكد أمس الأول نيته عقد اول اجتماع لجمعيته العمومية منذ سبعة اعوام فى نيويورك فى الـ 29 من الشهر الجارى. وقال المؤتمر فى بيان ان من المتوقع قيام الوفود المشاركة فى اجتماع الجمعية العمومية (بتأكيد توحدهم وتعريف رؤاهم حول مستقبل العراق وكشف مبادرة جديدة للاطاحة بصدام حسين) . وشهدت المنظمة المعارضة انقسامات ونزاعات بين اعضائها خلال الاعوام القليلة الماضية وهو ما اثر على نشاط المؤتمر الذى تجمدت اعماله بفعل ذلك فترات طويلة. ويأتى اعلان قرب عقد اجتماع الجمعية العمومية للمؤتمر متزامنا مع تقارير بأن الرئيس الامريكى بيل كلينتون ابلغ الكونجرس بقراره دعم سبعة تنظيمات عراقية بأسلحة دفاعية ومعدات تدريب واتصالات من مخزون البنتاجون بقيمة خمسة ملايين دولار. في بغداد انتقدت صحيفة عراقية أمس وزير الدفاع السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز الذي اكد بعد لقائه نظيره الامريكي وليام كوهين في الرياض الثلاثاء الماضي ان (لا علاقة للرياض بالغارات الامريكية البريطانية على العراق) و(ان هذا القرار اتخذته دول التحالف وليست لنا علاقة به) . وقالت صحيفة (الثورة) الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في العراق (هذا يعني ان الحكومة السعودية لا سلطة لها على الارض السعودية وهي لا تستطيع ان تمنع القوات الامريكية والبريطانية من استخدام الاراضي السعودية كقواعد لعملياتها العسكرية العدوانية ضد العراق) . وتساءلت الصحيفة (كيف لا تكون للسعودية علاقة بالغارات الامريكية والبريطانية على العراق والكل يعرف ان الطائرات الامريكية والبريطانية التي تقصف المدن والقرى العراقية تقتل المدنيين العراقيين وتحرق الحقول وتهدم المنازل وتعطل الخدمات, انما تنطلق من الاراضي السعودية والكويتية) . ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات