رئيس البرلمان الباكستاني يدعو قادة الانقلاب للعودة إلى الثكنات

دعا رئيس البرلمان الباكستاني بخشي سومرو قادة الانقلاب العسكري الى العودة الى ثكناتهم, فيما دعت رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو الجنرال برويز مشرف الى اجراء انتخابات عامة خلال ثلاثة شهور من أجل عودة الديمقراطية . وقد وصف رئيس البرلمان الباكستاني الانقلاب العسكري بأنه انتقاص للديمقراطية ويأتي في اطار سلسلة الانتهاكات المستمرة للجيش الذي تدخل في حكم باكستان لمدة 25 سنة هي عمر دولة باكستان. وقال في آخر حديث ادلى به سومرو عقب وقوع الانقلاب لصحيفة (الدستور) الكويتية الاسبوعية خلال مشاركته في المؤتمر البرلماني الدولي في برلين انه عائد الى بلاده من اجل الانضمام الى زملائه البرلمانيين ومعرفة مصير الديمقراطية في باكستان مشيرا الى أن القوانين الباكستانية تقضي بعقوبة الاعدام لمن يستولي على السلطة ويوقف العمل بالدستور. ونفي سومرو أن تكون أزمة كشمير وممارسات رئيس الوزراء نواز شريف هي السبب الرئيسي للانقلاب مشيرا الى ان السبب الحقيقي هو حب السلطة والتشبث بها هو الذي دفع الجنرال مشرف للقيام بانقلابه. وأوضح سومرو أنه من الطبيعي أن يتخذ رئيس اي سلطة قرارات بعضها صحيح ويأخذ مجراه والآخر خطأ يمكن اصلاحه الا أن الخطأ لايقع خارج الدستور. من جانبها دعت بنازير بوتو زعيمة حزب الشعب, السلطات العسكرية الجديدة الى اجراء انتخابات خلال 3 شهور. وحثت بوتو في مؤتمر صحفي عقدته في لندن الليلة قبل الماضية الجنرال برويز مشرف الحاكم العسكري لباكستان على تحديد جدول زمني لعودة الديمقراطية في البلاد. وقالت انها تريد العودة الى باكستان للمشاركة في انتخابات حرة وانها في حالة اجراء الانتخابات سوف ترشح نفسها لرئاسة الوزراء. وكان قد تم الحكم على بوتو في عهد نواز شريف رئيس الوزراء المخلوع بالسجن خمس سنوات في قضية فساد سياسي الا انها غادرت البلاد قبل اعتقالها وانتقلت للعيش في بريطانيا منذ فترة. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات