اتهامات لبنانية للسلام الأخضر، بتنفيذ مهمات للشركات الاسرائيلية

اتهمت جمعية الصناعيين اللبنانيين امس حركة(السلام الاخضر)(جرين بيس)البيئية بانها اداة بيد اسرائيل تهدف لالحاق الضرر بالشركات اللبنانية لصالح الشركات الاسرائيلية.واكد جاك صراف رئيس الجمعية في تصريحات صحافية ان(جرينبيس تقوم بحملة افتراء وتضليل ضد الشركة اللبنانية للكيماويات التي تصدر97%من منتجاتها خصوصا الى اسبانيا وفرنسا وبريطانيا وتركيا . واضاف ان (لا منافسة لانتاج هذه الشركة في المنطقة الا في اسرائيل. وهنا يمكن التساؤل من ان ثمة علاقة بين هذه المنافسة وبين جرينبيس) . ورفضت ممثلة (جرينبيس) في لبنان زينة الحاج هذه الاتهامات وذكرت ان الشرطة الاسرائيلية اوقفت الاحد الماضي احد عشر ناشطا كانوا يحاولون الدخول الى شركة الصناعات الالكترونية الكيميائية الملوثة للبيئة بالقرب من عكا (شمال). واوضحت لوكالة فرانس برس انه وبالتزامن مع ذلك (تحرك فريق رينبو ووريور في اليوم نفسه ضد مصنع حيفا للكيميائيات الاسرائيلي لانتاج الاسمدة الكيميائية الذي ينافس الشركة اللبنانية للكيماويات) . وكان حراس الشركة اللبنانية وعسكريون لبنانيون تدخلوا في 11 اكتوبر ضد ناشطين من (الحركة) انتهكوا حرم الشركة اللبنانية للكيماويات بغية الاعتصام في الداخل تعبيرا عن احتجاجهم. ورفعت القضية الى رئيس الجمهورية اميل لحود الذي كان استقبل عشية الحادث ناشطي (جرينبيس) ووضع القضاء اللبناني يده على الملف على اثر الشكوى التي تقدمت بها المنظمة ضد الشركة اللبنانية للكيماويات متهمة اياها بـ (القيام بنشاطات تلوث البيئة والتعدي) على المناضلين البيئيين. ـ ا ف ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات