مؤكدا تصميم واشنطن على الاطاحة بصدام، وزير الدفاع الأمريكي يبدأ في البحرين جولة بالشرق الأوسط

قال وزير الدفاع الأمريكي وليام كوهين الذي بدأ زيارة للمنطقة أمس ان الولايات المتحدة ستستمر في تشجيعها لتغيير النظام في العراق.في الوقت ذاته تعهد العراق بمواصلة التصدي للطائرات الأمريكية والبريطانية التي تهاجم اراضيه . وقد استقبل أمير البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة أمس وزير الدفاع الأمريكي الذي وصل المنامة في مستهل جولته, ورحب أمير دولة البحرين خلال المقابلة بالوزير الامريكى وشدد بعمق على العلاقات المتميزة التى تربط بين البلدين والشعبين الصديقين وما يحرص عليه البلدان من تعزيز افاق التعاون المشترك بينهما فى العديد من المجالات ومنها المجالات العسكرية . ومن جانبه عبر وزير الدفاع الامريكى عن تقديره على حرص أمير البحرين على تعزيز وتفعيل اليات التعاون المشترك بين البحرين والولايات المتحدة مؤكدا حرص الولايات المتحدة على مزيد من التعاون مع دولة البحرين منوها بما وصلت اليه قوة دفاع البحرين من تقدم وتطور فى مجالات التدريب والخبرات فى مختلف الميادين العسكرية ومتمنيا للبحرين كل رفعة ورقي وازدهار. ومن المقرر ان يجري كوهين مباحثات مع كبار المسئولين البحرينيين. وتشمل جولة كوهين قطر والسعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ومصر والكويت والأردن واسرائيل. ومن بين القضايا التي سيبحثها كوهين خلال جولته التعاون العسكري الأمريكي طويل المدى مع دول المنطقة والتواجد الامريكي فيها ومبادرة التعاون الدفاعي التي بدأت في شهر فبراير الماضي. وقال كوهين للصحفيين المسافرين معه ان الغرض من جولته التي تشمل تسع دول هو تعزيز موقف الولايات المتحدة الذي يوضح اننا هنا في الشرق الاوسط على المدى الطويل واننا نقدر العلاقات الامنية التي تربطنا بدول المنطقة. وصرح مسئولون بأنه من المقرر ايضا ان يناقش كوهين عملية السلام في الشرق الاوسط وانتشار الاسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية والارهاب. وقال المسئولون ان استمرار التعاون فيما يتعلق بالعراق احد الموضوعات المهمة في برنامج جولة كوهين. وتقصف طائرات امريكية وبريطانية بين الحين والاخر اهدافا في العراق بعد دخول طائرات عراقية منطقة الحظر الجوي او بعد استهدافها من قبل بطاريات الدفاع الجوي العراقي. وقال كوهين للصحفيين: ان قصف الغرب للمنشات العسكرية العراقية له تأثير. واضاف انه سيستمر لمواصلة احتواء الرئيس العراقي صدام حسين. وقال اعتقد ان الجميع يشعرون باحباط مع استمرار صدام في السلطة. ولكن تظهر ادلة من حين لاخر على انه مازال يوجد قلق في الجنوب العراقي مما يشير الى انه لا يسيطر على الامور بيد من حديد كما كان الحال من قبل. في الوقت نفسه نقلت وكالة الأنباء العراقية عن الرئيس صدام حسين قوله ان قواته ستواصل التصدي للطائرات الغربية رغم الفارق التكنولوجي. وقال العراق أن شخصا قتل وأصيب اثنان أمس حين هاجمت طائرات غربية أهدافا مدنية, وقال مسئولون أمريكيون ان القصف أصاب منشأة صواريخ في الجنوب. من جهة أخرى وصل إلى القاهرة أمس شوقي صبري وكيل وزارة الصحة العراقي في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام. ويجري المسئول العراقي مباحثاته مع الدكتوراسماعيل سلام وزير الصحة المصري تتعلق بتدعيم أوجه التعاون بين البلدين في المجالات الصحية والدوائية. وقال شوقى فى مؤتمر صحفى عقده على هامش اجتماعات وزراء شئون البيئة العرب الذى بدأ أعماله أمس بمقر الجامعة العربية ان الولايات المتحدة استخدمت فى حرب الخليج الثانية اليورانيوم المستخدم لاول مره ضد الجنود العراقيين وتعرض ايضا لاشعاعه الجنود الامريكيون مشيرا الى ظهور اعراض غريبة على اجسام المقاتلين الامريكيين والعراقيين والسكان العراقيين فى حينه. وأضاف أنه حدثت بعد ذلك حالات ولادة مشوهة ومتشابهة فى العراق والولايات المتحدة مما يدل على ان مصدر الاشعاع الذى تعرضوا له مصدر واحد وهو اليورانيوم . وقال شوقى صبرى الذى يرأس وفد العراق الى اجتماعات وزراء شئون البيئة العرب أن هذا الغاز الخطير يوثر على الخلايا الليمفاوية والخلايا التناسلية وخلايا العظام مما يؤدى الى الاصابة بالسرطان وتشوهات فى الاجنة كما يؤدى الى تشوه الاطفال والاصابة بأمراض خلقية يصعب معالجتها . وطالب الجامعة العربية بالتدخل لدى المنظمات الدولية لتطهير الاراضى العراقية من هذا السلاح القاتل الذى يستمر مفعوله مئات السنين مشيرا الى أن هناك قنابل لم تنفجر مازالت موجودة فى الاراضى العراقية مما يشكل خطورة على المواطنين. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات