مجموعة من قيادات الجهاد المصرية تعتزم تسجيل حزب جديد

بعد فترة قليلة من تقدم عدد من القيادات السابقة لتنظيم (الجهاد) المحظور بطلب تأسيس حزب جديد يحمل اسم الشريعة يعتزم عدد آخر من تلك القيادات التقدم بطلب آخر لتأسيس حزب جديد يحمل اسم(الاصلاح)يأتي ذلك بعد قيام وكيل المؤسسين الكاتب الصحفي جمال سلطان و70 مؤسسا آخرين ممن ينتمون الى الجهاد على الصعيد الفكري باجراء مراجعات على الصياغات النهائية للبرنامج واللائحة التنظيمية للحزب في ضوء ملاحظات تقدم بها بعض رجال القانون, وعدد من رموز العمل الاسلامي في مصر. تضم قائمة المؤسسين 70 شخصاً ونصفهم من العمال, بجانب 20 سيدة ابرزهن الدكتورة حنان رشدي احدى القيادات البارزة للحركة الطلابية الاسلامية في الثمانينيات, كما تشمل القائمة المحامي الشهير الدكتور عبدالحليم مندور الذي تولى رئاسة هيئة الدفاع عن المتهمين من جماعة الجهاد في قضايا العنف. كما تضم جمال حبيب الباحث والكاتب الصحفي وعضو اللجنة التنفيذية لحزب العمل المعارض. ويذكر ان حبيب تولى قيادة تنظيم الجهاد في الثمانينيات حتى عوقب بالأشغال الشاقة لمدة عشر سنوات. وتشمل القائمة عدداً آخر من القيادات السابقة في التنظيم الذين قضوا عقوبات بالسجن ابرزهم الشيخ محمد فرج علي, وعلاء الدين عبدالمنعم, كما تضم عدداً آخر من المحامين والاطباء. وقال سلطان: ان قيادات تنظيم الجهاد المشاركة في تأسيس حزب الاصلاح, لم يعد لها الان أية صلة تنظيمية بالجهاد أو بالجماعات الاسلامية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات