معركة ساخنة لاختيار الرئيس المقبل ، عبدالله الثاني يفتتح مطلع الشهر الدورة العادية لمجلس الامة الاردني

يفتتح العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني مطلع نوفمبر المقبل الدورة العادية لمجلس الامة الاردني بشقيه النواب والاعيان وهي الدورة الاولى التي يفتتحها لملك منذ توليه لسلطاته الدستورية. ويعقب الافتتاح معركة ساخنة لاختيار رئيس مجلس النواب الجديد وقد اعلن الرئيس الحالي المهندس عبدالهادي المجالي, ترشيح نفسه لخوض انتخابات الرئاسة, واعلن نواب آخرون ترشيح انفسهم وهم النائب امجد المجالي وهو شقيق وزير الاعلام الحالي, وعبدالكريم الدغمي, وهو وزير سابق, ومحمد ابوعليم وهو ايضا وزير سابق, بالاضافة إلى احتمال طرح المعارضة لمرشح هو الدكتور محمد العوران. وقال محللون برلمانيون ان الرئيس الحالي المهندس عبدالهادي المجالي يمتلك الفرصة الاكبر للعودة إلى سدة الرئاسة في مجلس النواب, وسط ترجيحات بان يحصل على خمسين صوتا من مجموع ثمانين نائبا, فيما يتوقع ان يحصل منافسه امجد المجالي على خمسة عشر صوتا, ومحمد العوران النائب المعارض في حال ترشيحه لنفسه على عشرة اصوات, مع ترجيحات بانسحاب الدغمي وابوعليم من معركة الرئاسة. على ذات الصعيد يتوقع المراقبون ان تشهد العلاقة بين الحكومة, ومجلس النواب تعاونا في بعض الجوانب وتسخينا في جوانب اخرى, وتعد هذه اول دورة عادية تواجهها الحكومة الاردنية منذ تشكيلها, ويحق للنواب خلال الدورة العادية توجيه الاسئلة للحكومة والاستجوابات وطرح الثقة بأي وزير أو وزراء او الحكومة برمتها, بالاضافة إلى عقد الجلسات الخاصة, وقد تعاملت الحكومة مع مجلس النواب عبر دورتين استثنائيتين, ومن المعروف في هذا الصدد ان الدورة الاستثنائية لا تمنح النواب الا هامشا محدودا للحركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات