عنان يشيد بتمديد وقف النار ، الأمم المتحدة تبرىء حكومة الخرطوم من اتهامات استخدام(الكيماوي)بالجنوب

اشادت الأمم المتحدة بتمديد وقف اطلاق النار من قبل حركة قرنق وحكومة الخرطوم التي برأتها المنظمة الدولية من اتهامات باستخدام الاسلحة الكيماوية في الحرب المشتعلة في جنوب البلاد. ورحب السكرتير العام للامم المتحدة كوفى عنان بقرار السودان بشأن تمديد وقف اطلاق النار في كافة مناطق السودان لمدة ثلاثة اشهر . وكانت الهدنة التى استمرت 15 شهرا لاغراض انسانية ستنتهى فى 15 اكتوبر الجارى. كما رحب عنان باعلان وحركة قرنق بمواصلة وقف اطلاق النار فى بحر الغزال وغرب ووسط اعالى نهر النيل لنفس الفترة. وجاء قرار الحكومة حركة قرنق لضمان مواصلة جهود الاغاثة فى هذه المناطق التى تشكو نقصا حادا فى الاغذية جنوب البلاد. وقد اعلنت الحكومة السودانية قرارها يوم الثلاثاء الماضى فيما اعلنت حركة قرنق قرارها امس الاول. وتبادل الطرفان الاتهامات فى خرق الهدنة مرارا حيث قتل نحو 5ر1 مليون شخص في الحرب التي يخوضها الجيش الشعبى لتحرير السودان ضد حكومات الخرطوم منذ عام 1983 وقد اسفرت سلسلة محادثات السلام على تقدم ضئيل. من جانب آخر تسلمت وزارة الخارجية السودانية رسالة من الممثل المقيم للامم المتحدة بالخرطوم فيليب بوريل تضمنت نتائج التحقيقات التى أجرتها المنظمة الدولية حول استخدام القوات السودانية لاسلحة كيماوية فى جنوب البلاد فى شهر يوليو الماضى مما أدى الى اصابة بعض المواطنين بأضرار صحيه, طبقا لاتهامات سابقة. وذكرت مصادر الوزارة ان الرسالة أكدت ان الفحوصات المعملية التى أجراها معمل مستقل بمدينة أتلانتا بالولايات المتحدة الامريكية بتكليف من المنظمة الدولية قد أثبتت خلو العينات محل الفحص من التعرض لاية كيماويات. وأوضحت الرسالة أن فريقا طبيا يتبع برنامج (شريان الحياة) قام بجمع عينات من بول ودم سكان مدينتي (لايا وكايا) اللتين تعرضتا لغارة جوية من قبل القوات السودانية واشتكى السكان بعدها من الشعور بالصداع وحرارة فى الانف والعيون وقد أظهرت نتائج الفحص الذى قام به المعمل ان الامر لا علاقة له بالمواد الكيماوية ـ أ.ش.أ ـ كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات