بعد أن تماثل للشفاء ، الشرع غادر بيروت الى دمشق

غادر وزير الخارجية السوري فاروق الشرع مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت وعاد الى دمشق براً بعد ان اجريت له عملية جراحية في الرابع من أكتوبر اثر اصابته بتمزق الشريان الاورطي. وسيمضي الشرع فترة نقاهة في منزله بالعاصمة السورية قبل ان يستأنف عمله . وقد أعرب الشرع في بيان له عن شكره لجميع اللبنانيين الذين أحاطوه بالرعاية والاهتمام وخاصة الرئيس اميل لحود والدكتور سليم الحص رئيس الوزراء ونبيه بري رئيس مجلس النواب. وكان في وداع الشرع وزير الصحة اللبناني كرم كرم. وبعد خروجه من المستشفى, استقل الشرع من دون مساعدة, سيارة رسمية توجهت به الى الحدود السورية يصطحبه موكب من ست سيارات بينها سيارة اسعاف. وفي بيان وزع للصحافة, اكد الشرع انه يغادر المستشفى لاستئناف مهامه ولكن اعضاء في الفريق الطبي الذي عالجه اكدوا لوكالة فرانس برس انه بحاجة الى فترة نقاهة تستمر شهرا قبل العودة الى عمله. وكان وزير الصحة اللبناني كرم كرم اعلن الثلاثاء ان حال الشرع الصحية (جيدة جدا) مشيرا الى انه اخضع الاثنين لسلسة من الفحوصات الطبية الضرورية بعد العملية وكانت جميع نتائجها مرضية واضاف (لكن لا بد من فترة نقاهة من الافضل ان يقضيها تحت المراقبة) . وفي البيان, شكر الشرع المسؤولين اللبنانيين الذين زاروه في المستشفى وكذلك الزعماء والمسؤولين العرب والاجانب الذين اطمأنوا الى صحته. كما حرص على ان يعرب عن شكره (للطاقم الطبي الذي اشرف على علاجه) في المستشفى واضاف انه تاثر بما (اظهره اللبنانيون من صادق عاطفتهم تجاهه) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات