غازي سليمان يطالب بالمحاسبة والاطلاق الفوري ، اختطاف محام واعتقال خمسة طلاب جامعيين في غرب السودان

قالت مصادر متطابقة في المعارضة السودانية ان سلطات الأمن في غرب البلاد قامت باختطاف وتعذيب محام قبل الالقاء به منهكاً في العراء, واعتقلت خمسة طلاب في احدى الجامعات بغرب البلاد وتحتجزهم حتى الان. وقالت مصادر في المعارضة السودانية بالمنفى في تصريحات بالهاتف من لندن ان مجموعة تتبع لجهاز الامن قامت في التاسع من أكتوبر الجاري بمدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور, باختطاف المحامي محمد عمر صلاح الدين وسببوا له أذى جسيماً في عينه اليسرى, ثم قاموا بإلقائه في العراء وهو في حالة خطيرة. وطبقاً للمصادر نفسها قامت الاجهزة الامنية بمدينة (زالنجي) بولاية (غرب دارفور) في السابع من الشهر الجاري باعتقال خمسة طلاب بجامعة (نيالا) بزالنجي ولم يطلق سراحهم حتى الان, في وقت لم توجه اليهم أي تهم. والطلبة المعتقلون هم المرضى عثمان فضل الله, ابو بكر محمد سعيد, عوض الكريم عبدالحليم, محمد عبدالرحمن وعبدالعظيم سعدابي محمد. وفي الخرطوم أكد محام بارز صحة هذه المعلومات وقال انه قدم مذكرة بشأنها الى مقرر المجلس الاستشاري لحقوق الانسان بديوان النائب العام, وقال المحامي الناشط في المعارضة غازي سليمان رداً على سؤال عبر الهاتف: نعم هذه المعلومات صحيحة ورفعت شخصياً مذكرة للجهات المعنية مطالباً باتخاذ الاجراءت الكفيلة بمحاسبة المسؤولين عنها. وقال غازي سليمان لـ (البيان) ان ما حدث لزميلنا المحامي انتهاك لحقه في الحرية وسلامة شخصه المنصوص عليه في الدستور الدائم والاتفاقيات الدولية التي صدقت عليها حكومة السودان. واضاف: التمست في مذكرتي لمقرر المجلس الاستشاري لحقوق الانسان, مخاطبة الجهات المختصة لاعمال سلطاتها بموجب المادة (131) من اتفاقية مناهضية التعذيب وغيره من ضروب المعاملة, ومحاسبة المسؤولين عن الاختطاف وتوفير الحماية اللازمة للمحامي محمد عمر صلاح الدين. وطالب غازي سليمان في مذكرته الثانية باطلاق سراح الطلاب الجامعيين الخمسة فوراً مشيراً الى انهم منذ تاريخ اعتقالهم لم توجه لهم أية تهامات, ولم يقدموا للمحاكمة, كما لم يسمح لاسرهم بمقابلتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات