استقبله عبيد في القاهرة ، ديلي يتعهد بفتح الاسواق الامريكية امام المنتجات المصرية والمساهمة في الخصخصة

التقى رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد امس وزير التجارة الامريكي ـ ويليام ديلي الذي يقوم بأول زيارة للقاهرة في عهد الحكومة المصرية الجديدة حيث وعد الوزير الامريكي بالمساعدة على فتح اسواق بلاده امام المنتجات المصرية ومشاركة الشركات الامريكية في عمليات الخصخصة المصرية اضافة لدعم واشنطن للمبادرة السويسرية الهادفة لتنشيط التبادل التجاري بين دول الشرق الاوسط لتكريس حالة السلام. واكد رئيس الوزراء المصري خلال اللقاء اهتمام الرئيس حسني مبارك باتاحة الفرص والحوافز لتشجيع الاستثمارات الاجنبية في مصر. وقال الدكتور يوسف بطرس غالي وزير الاقتصاد المصري بعد الاجتماع ان السوق الامريكي تعتبر من اكبر الاسواق العالمية وان دخول المنتج المصري اليها يعطي مجالا كبيرا للتوسع في الصادرات المصرية. واضاف غالي: ان عبيد طلب من الوزير الامريكي تقديم العون لقطاع المصدرين المصريين لفتح اسواق هناك, بإتاحة الكفاءات الامريكية في التسوق والتعرف على سبل رفع جودة وكفاءة الانتاج بحيث تتمكن المنتجات المصرية من دخول الاسواق الامريكية وبما يسهم في تنمية العلاقات التجارية بين البلدين واشار غالي الى ان الاستثمارات الامريكية في مصر ما بين 15 و17 مليار دولار. واضاف: ان المباحثات تطرقت من خلال مشاركة رجال الاعمال الامريكيين الى المناخ الاستثماري في مصر والاهتمام من جانب المستثمرين الامريكيين بالسوق المصري والتعرف على البيئة الاستثمارية في مصر والحوافز المتاحة للمستثمرين. ومن جانبه وعد الوزير الامريكي بوضع امكانية وزارته لشرح مناخ الاستثمار في مصر والعمل على جذب المستثمرين الامريكيين وتنمية العلاقات التجارية بين البلدين. وفي رده على سؤال من صحفي امريكي حول مشاركة الاستثمارات الامريكية في خصخصة قطاعات الاتصالات والكهرباء في مصر قال وزير التجارة الامريكي ان تطورا كبيرا حدث في الخصخصة بمصر خلال العامين الماضيين وان الشركات الامريكية ستدخل كمنافس قوي للحصول على نصيب في القطاعات التي سيتم خصخصتها مستقبلا. وقال عمرو موسى وزير الخارجية المصري انه بحث مع ديلى وزير التجارة الأمريكى عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويين الثنائى والاقليمى بلاضافة الى الاعداد للمؤتمر الوزارى الثالث لمنظمة التجارة العالمية الذى يعقد فى مدينة سياتل الأمريكية . واضاف انه تم بحث التعاون الاقليمى وعملية السلام بتطوراتها والعلاقات الثنائية ووصف موسى المناقشات التى دارت بأنها كانت ايجابية للغاية وأكدت مجددا العلاقات القوية التى تربط بين مصر والولايات المتحدة . وكان ديلي قال لدى وصوله الى القاهرة امس الاول ان الوفد المؤلف من 12 رئيس مؤسسة يسعى الى استكشاف الفرص التجارية الناجمة عن الاصلاحات الاقتصادية وديناميكية عملية الخصخصة في مصر. ومن الشركات الامريكية في عداد الوفد المرافق, نورتل نتوورك (معدات هاتفية) وانرون كوربوريشن (نفط) وبرونتلينك.كوم (انترنت) ونيويورك لايف انترناشونال (تأمينات). الى ذلك اعتبر وكيل وزارة الخارجية الامريكية للشؤون الاقتصادية والتجارية البرتال لارسين أن دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دول منطقة الشرق الاوسط سيساهم فى تعزيز العلاقات السلمية بينهما. وأشار فى هذا الصدد فى تصريح للصحافيين عقب اجتماعه الى وزير الخارجية المصرى عمرو موسى الى المبادرة السويسرية الخاصة بتفعيل العلاقات التجارية والثنائية بين الاطراف فى منطقة الشرق الاوسط التى تدعمها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبى . وقال لارسين أن ذلك التعاون بين دول المنطقة من شأنه أن يسهم فى خلق اسس لعلاقات سلمية سليمة بين جميع الاطراف. واضاف أننا نتطلع للخطوات التى يتعين اتخاذها بين الفلسطينيين والاسرائيليين خاصة فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية . وأعرب عن اعتقاده أن كل ماسيتم اتخاذه فى هذا المجال بين الطرفين سيكون له تأثيره على الاطراف الاخرى فى المنطقة خاصة مصر والاردن وسوريا ولبنان. القاهرة ـ مكتب(البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات