اجتماع مصري اردني فلسطيني حول النازحين ، باراك يسعى لحل سريع يحرم اللاجئين من حق العودة

على ابواب لقاء ثلاثي مصري اردني فلسطيني في القاهرة الاسبوع المقبل لبحث قضية نازحي عام 67 قالت مصادر مطلعة ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك يسعي لحل سريع لمسألة اللاجئين يقوم على حرمانهم من العودة الى فلسطين والاكتفاء بالتعويض . وقالت المصادر ان باراك يسعى لحل قضية اللاجئين في بداية مفاوضات الحل النهائي من منطلق ان حل هذه القضية سيسهم بشكل كبير في التوصل الى حلول لكافة مواضيع هذه المفاوضات الحساسة الا ان الحل الذي يطرحه باراك لهذه القضية كما اشارت المصادر يستند الى حرمان اللاجئين من حق العودة مقابل حصولهم على تعويضات دولية فيما تتحمل اسرائيل جزءا من المسؤولية التاريخية عن هذه المأساة. ويعتقد باراك ان التوصل الى صيغة حل لمشكلة اللاجئين يعني اقناع الجمهور الاسرائيلي بأن لا أساس للمخاوف من البرنامج المرحلي الفلسطيني للقضاء على اسرائيل وبالتالي تأييد اتفاق الحل الدائم. واوضحت المصادر ان باراك سيوافق على عودة اللاجئين الى الاراضي الفلسطينية التي ستقام عليها دولة فلسطين مشيرة الى انه بالرغم من ان وزارة الخارجية الاسرائيلية اقترحت في الاطار الاستعدادات لمفاوضات الحل الدائم تقييد دخول اللاجئين للاراضي الفلسطينية حسب قدرة السلطة على الاستيعاب الا ان باراك يفضل ترك هذه المسألة للمفاوضات. كما تضمنت مقترحات الخارجية الاسرائيلية توطين اغلبية اللاجئين في الاردن وسوريا ولبنان وهو ما ابلغه وزير الخارجية دافيد ليفي الى نظيره الفرنسي هوبر فيدرين. وتقترح اسرائيل تشكيل هيئة دولية لتعويض اللاجئين واعادة تأهيلهم وتبدي استعدادا للمشاركة في هذه الهيئة. ويرى باراك ان التعويضات الدولية يجب ان تستخدم في مجال هدم المخيمات وبناء بيوت ثابتة للاجئين واعادة تأهيلهم بتنمية مصادر عمل وخدمات اجتماعية لهم. في غضون ذلك اعلن ياسر عبد ربه رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض في مفاوضات المرحلة النهائية ان اللقاء الثلاثي المصري ـ الفلسطيني ـ الاردني لتنسيق المواقف بشأن موضوع اللاجئين سيعقد الاسبوع المقبل. واشار عبد ربه الى ان وزير الخارجية الاسرائيلي ديفيد ليفي غير مدعو الى هذا اللقاء الذي ستناقش فيه الاطراف الثلاثة تنسيق مواقفها في مسألة النازحين في 67 فقط وليس موضوع اللاجئين ككل. واضاف عبد ربه في حديث اجرته مجلة (المصور) المصرية تنشره اليوم الخميس (ان اتفاق المرحلة الانتقالية به نص خاص بعودة نازحي 67 ومصر والاردن تحملتا عبء تدفق اعداد كبيرة من النازحين وهناك تعاون على مستوى الخبراء ونريد اعادة هذا التعاون) . وقال عبد ربه انه بعد هذا اللقاء الثلاثي سوف تتم دعوة اسرائيل الى لقاء رباعي لمعالجة هذا الموضوع. وحول ما تردد عن وجود خلافات بشأن تشكيل الوفد الفلسطيني المفاوض قال عبد ربه انه لاتوجد اية خلافات وان هذه أقاويل ومزاعم مفاجئة تماما بالنسبة لنا (مشيرا الى ان الرئيس الفلسطيني اصدر قرارا بتشكيل الوفد وكلفه برئاسته وتم ابلاغ الاسرائيليين باسماء الوفد الفلسطيني رسميا) . وحول اسماء اعضاء الوفد الفلسطيني المفاوض قال عبد ربه ان يضم فيصل الحسيني ود. نبيل شعث ونبيل قسيس واكرم هنية وان الفريق مفتوح لانضمام اعضاء اخرين اليه لاعتبارات فنية او سياسية تتعلق بضرورات عملية اثناء سير المفاوضات. وردا على سؤال عما اذا كان قد جرى تكليف كل عضو بملف محدد قال عبد ربه هناك ملفات وهناك لجان وطواقم مختلفة, وهناك مسؤولون عن الطواقم كما ان هناك مجموعات عمل قانونية تساعد اللجان والطواقم وليس من الضروري ان يكون كل هذا معلنا .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات