حبش يهدد بالعودة للكفاح المسلح في حال رفض اسرائيل حق العودة

هددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين باستئناف الكفاح المسلح في حال عدم الاعتراف بحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى اراضيهم, وفيما تعقد لجنة النازحين اجتماعا بالقاهرة نهاية الشهر الجاري نفى الاردن مزاعم تل ابيب حول توقيع صفقة لتوطين اللاجئين به . وفي مقابلة مع مجلة (مغازين) البيروتية الناطقة بالفرنسية في عددها الصادر اليوم الجمعة قال جورج حبش زعيم الشعبيه (نعم وبكل تاكيد, مائة في المائة, سنستانف الكفاح المسلح وسنعود الى وسائل الكفاح العنيفة. هذا اعتقادي واعتقاد الجبهة الشعبية) . واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك مؤخرا ان بلاده لن تسمح بعودة اللاجئين الفلسطينيين الذين طردوا في 1948 لدى تأسيس دولة اسرائيل على جزء من فلسطين التي كانت خاضعة للانتداب البريطاني. ورد عليه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات معلنا انه سيطالب بحق العود لاربعة ملايين لاجىء فلسطيني في الشتات خلال المفاوضات حول الوضع النهائي لاراضي الحكم الذاتي في الضفة الغربية وقطاع غزة. وكانت الجبهة الشعبية تدافع دائما عن مواقف متطرفة واعلنت معارضتها اتفاق اوسلو الاسرائيلي الفلسطيني الموقع في 1993. كما اشتهرت الجبهة خلال السبعينيات بعمليات خطف طائرات الى الاردن وبالاعمال العنيفة في اوروبا ضد المصالح الاسرائيلية. ولم تتخل منظمة جورج حبش ابدا عن الكفاح المسلح ضد اسرائيل. في هذا السياق صرح وزير التخطيط والتعاون الدولى الفلسطينى الدكتور نبيل شعث بأن اجتماعا للجنة النازحين على مستوى وزراء الخارجية سيعقد فى الاسبوع الثالث من الشهر الجارى فى القاهرة وأن لقاء ثلاثيا مصريا أردنيا فلسطينيا سيسبق هذا الاجتماع فى الثامن عشر من أكتوبر الحالى بمدينة رام الله الفلسطينية. وأوضح الدكتور شعث فى تصريحات خاصة لصحيفة (الدستور) الاردنية أن النازحين هم من كانوا خارج فلسطين وقت عدوان 1967 ولم يعودوا بسبب الحرب وهم كذلك الذين نزحوا لاسباب ناجمة عن الحرب خلال الستة أشهر التى تلتها والذين تم تهجيرهم بعد ذلك. ـ ا ش ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات