عبد المجيد يحذر من التفاؤل المفرط تجاه استئناف المفاوضات

حذر الدكتور عصمت عبدالمجيد الأمين العام لجامعة الدول العربية من الاسراف في التفاؤل بشأن استئناف المفاوضات السورية الاسرائيلية. وقال الدكتور عبد المجيد فى تصريحات لصحيفة الشرق الاوسط أمس انه لا يستطيع أن يقول عن رئيس وزراء اسرائيل ايهود باراك انه يتلاعب بالالفاظ أو يناور أو يخادع أو انه صادق فى توجهه نحو السلام داعيا المفاوض العربى الى أخذ الحرص والحيطة والتمسك بحقوقه وتقدير المواقف حق قدرها. وشدد على أن الطرف الفلسطينى سيفاوض اليوم من موقف صعب الامر الذى يستدعى من الجانب العربى تفهم الموقف الفلسطينى ودعمه والضغط على اسرائيل بكل الوسائل المتاحة عبر الولايات المتحدة أو الدول الاوروبية أو من خلال كل من يسعى الى السلام فى الشرق الاوسط . وأوضح الامين العام للجامعة العربية أن على العرب التحرك من منطلق أنهم اصحاب حق وأن يتمسكوا بحقوقهم وقال اننا لو اتحدنا نصبح قوة يحسب لها حساب مؤكدا أن السلام الذى يسعى اليه الجانب العربى ليس هدية من اسرائيل الى العرب وانما هو لمصلحة اسرائيل كما أنه مصلحة لنا. وأشار عبد المجيد الى أن رغبة اسرائيل فى الانسحاب من جنوب لبنان وهى تمتلك القوة والاسلحة والقدرات مرجعه انها تدفع غاليا لاحتلالها جنوب لبنان والجولان مطالبا بضرورة الانسحاب منهما بنفس ما طبق فى سيناء والعودة الى حدود الرابع من يونيو 1967. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات