غارات اسرائيلية جديدة على الجنوب، مقتل عنصر بالميليشيا العميلة وإصابة اثنين في هجوم للمقاومة

تواصل تصعيد العمليات العسكرية في الجنوب اللبناني حيث لقي عنصر من الميليشيا العميلة لاسرائيل مصرعه وأصيب اثنان آخران في عملية للمقاومة في الوقت الذي واصلت فيه اسرائيل غاراتها.وأعلن حزب الله ان احدى مجموعاته فجرت قبل ظهر أمس عبوة ناسفة كبيرة بمجموعة من افراد ميليشيا جيش لحد المتعاونة مع اسرائيل في موقع رشاف في الشريط الحدودي المحتل مما ادى الى مقتل عنصر بالميليشيا وإصابة اثنين آخرين. واضاف حزب الله فى بيان وزعه المكتب الاعلامى اليوم انه شوهد بعض افراد ميليشيا لحد يسقطون نتيجة هذا الانفجار. وذكر انه اثناء محاولة قوة من ميليشيا لحد سحب الاصابات تصدت لها احدى مجموعات المقاومة اللبنانية بالاسلحة المناسبة والحقت فيها المزيد من الخسائر. من جهة اخرى ذكر بيان لحزب الله ان مجموعة من السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي اشتبكت مع حامية موقع السويداء في الشريط الحدودي المحتل بالاسلحة الرشاشة والصاروخية مما اسفر عن اصابات عدة بين عناصر الموقع كما اصيبت تحصيناته باضرار مادية. ورفض حزب الله تصريحات لمسؤولين اسرائيليين ربطوا فيها ما بين تصعيد المقاومة اللبنانية لعملياتها والحديث عن قرب استئناف المفاوضات الاسرائيلية السورية. وقال مصدر قيادى فى الحزب فى تصريح اذاعه تلفزيون (المستقبل) اللبنانى ان تصعيد العمليات لا علاقة له باستئناف التفاوض او عدمه فهو يخضع لامور فنية وتقنية تتحكم بالعمليات. من جهة ثانية شن الطيران الاسرائيلي امس غارة على اهداف مفترضة للمقاومة في مرتفعات اقليم التفاح بالجنوب اللبناني. وذكرت الشرطة اللبنانية ان مقاتلة قاذفة اسرائيلية اطلقت صاروخين على هذه المنطقة فيما تدخلت المدفعية الاسرائيلية وأطلقت 20 قذيفة مدفعية. (وفي القدس اكد ناطق عسكري شن الغارة, مشيرا الى ان مقاتلات اسرائيلية هاجمت (اهدافا ارهابية) في شمال المنطقة المحتلة. وقال (لقد عادت كل طائراتنا الى قواعدها سالمة) من دون اعطاء مزيد من التوضيحات. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات