في ندوة نظمتها فتح بغزة، حماس ترفض انفراد السلطة وتحذر من عوائق الحوار الوطني

انضمت حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الى دعوة حركة حماس بعدم انفراد السلطة بمفاوضات الحل النهائي.وقالت حركتا(فتح)و(حماس)خلال ندوة نظمتها الأولى في غزة بضرورة احترام الثوابت الفلسطينية ومواضع الاجماع الوطني الفلسطيني وانتقدتا نهج السلطة في ادارة الحوار الوطني بشكل موسمي , فيما اعتبرت حماس ان الاعتقالات السياسية أهم عائق أمام انطلاق الحوار الوطني الفلسطيني. وقال المهندس اسماعيل أبوشنب الناطق باسم حركة حماس بقطاع غزة في ندوة نظمتها اللجنة الحركية العليا في حركة فتح (حول الحوار الوطني ومفاوضات الحل الدائم): إن الاعتقال السياسي هو اكبر عائق اليوم في عدم الوصول الى تفاهم وحوار وطني بين فتح والسلطة وحركة حماس. وأضاف ان هناك فئات اخرى وأيد لا تريد للوحدة الوطنية ان تسير سيرها الصحيح. أما في الجزء الثاني من مداخلته التي جعلها حول رؤية حماس لمفاوضات الحل النهائي قال أبوشنب (نحن لا نختلف كثيرا مع ما تطرحه حركة فتح والسلطة, فنحن في حركة حماس غير مقتنعين بطريقة المفاوضات على الاطلاق) . وأضاف (المفاوضات جربناها لمدة خمس سنوات فإذا لم نستطع خلالها ان ننجز قضايا المرحلة الانتقالية فقد قسمت غزة وأريحا الى مناطق (أ) و(ب) و(ج) ومازلنا نعيش هذا الواقع ويحاورنا الاسرائيليون في اعادة الانتشار من (ج) الى (ب) ومن (ب) الى (أ) ودخلنا في متاهات من هذا القبيل. وقال صخر حبش عضو اللجنة المركزية لحركة فتح معظم حواراتنا كانت موسمية ولم تؤد اغراضها ولقد عانى حوارنا الوطني كفصائل مطبات كثيرة لأسباب كثيرة أحدها هو ديكتاتورية الجغرافيا, فالذين يعيشون في ظروف خارج الوطن غير من يعيشون داخله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات