بدء الجولة الثانية للحوار بين فتح والشعبية، عبدالرحيم يعلن انضمام الخلاص للمنظمة

بدأت بالعاصمة الاردنية عمان امس الجولة الثانية للحوار بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة فتح كبرى الفصائل الفلسطينية, لبحث تنسيق المواقف قبل انطلاق مفاوضات الحل النهائي, وتنسيق المواقف والتوصل لموقف فلسطيني موحد . وفي تصريح للصحافيين قبيل بدء الاجتماع, اكد سليم الزعنون, رئيس المجلس الوطني الفلسطيني (البرلمان), الذي يترأس وفد فتح, (اننا نسعى لتنحية نقاط الخلاف جانبا والاتفاق على موقف موحد في هذه المرحلة المصيرية للشعب الفلسطيني) . من جهته, اكد الطيب عبد الرحيم, امين سر الرئاسة الفلسطينية, ان هذه الجولة تأتي (استكمالا لجولة المباحثات بين الطرفين التي عقدت الشهر الماضي في القاهرة) مشددا على ان حركة فتح والسلطة الوطنية الفلسطينية تسعيان الى (التنسيق مع جميع الاخوة على الساحة الفلسطينية ونحن على ابواب مفاوضات الوضع النهائي) . واكد عبد الرحيم في هذا الصدد انه عقد اخيرا لقاءات مع عدد من قيادات حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية, حماس, في الداخل حيث (اتفقنا معهم على بعض الامور) . ولم يعط مزيدا من الايضاحات. كما اكد حدوث لقاءات مع حزب الخلاص الاسلامي المقرب من حماس (واتفقنا معهم على ان يكونوا فصيلا سياسيا في منظمة التحرير الفلسطينية ويحضروا اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني المقبلة) . وراى عبد الرحيم ان كل هذه اللقاءات تؤكد (ان الشعب الفلسطيني يسعى الى تجميع قواه ويستشعر خطورة المرحلة) . من جانبه اكد ابو علي مصطفى الامين العام المساعد للجبهة الشعبية المعارضة للتسوية الاسرائيلية الفلسطينية, الذي يرأس وفد الجبهة في الاجتماع, ان الجبهة ستقدم خمس اوراق عمل للاجتماع تتمحور حول (الاصلاح الديمقراطي لمنظمة التحرير وتفعيل دورها في مواجهة الاخطار التي تحيق بالشعب الفلسطيني من خلال ما يسمى بمفاوضات الحل النهائي وما تتناوله من قضايا مصيرية مثل القدس وحق عودة اللاجئين) . كما تتناول هذه الاوراق (قضية الاعلان عن قيام الدولة الفلسطينية وتوقيته واطلاق خطة عمل للنهوض بالاتحادات الشعبية والمهنية الفلسطينية) , وفقا لمصطفى. واكد الامين العام المساعد للجبهة الشعبية من جديد ان الجبهة لن تشارك في مفاوضات الحل النهائي (لان الادارة الاسرائيلية حددت مسبقا سقوفا ولاءات تجعل من هذه المفاوضات تصب في صالح اسرائيل) , داعيا الى التمسك بـ(اطار الامم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية) . ويشارك في هذه الجولة الثانية من المباحثات عن فتح كل من هاني الحسن وزكريا الاغا عضوي اللجنة التنفيذية لفتح, بالاضافة الى سفير فلسطين في عمان عمر الخطيب. كما انضم فيصل الحسيني مسؤول ملف القدس لدى منظمة التحرير الفلسطينية الى الاجتماع. ويمثل الجبهة الشعبية بالاضافة الى ابو على مصطفى, عبد الرحيم ملوح عضو المكتب السياسي للجبهة و تيسير قبعة نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وجميل مجدلاوي وماهر الطاهر وصابر محي الدين, اعضاء المكتب السياسي. ـأ.ف.ب الطيب عبدالرحيم يناول الزعنون تقريرا لدى بدء جولة الحوار الثانية مع الجبهة الشعبية. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات