الرئيس يدعو القادرين لدعم مشروعات الاسكان،93.7من الناخبين المصريين ايدوا التجديد لمبارك

فاز الرئيس المصري حسني مبارك في الاستفتاء الذي جرى على استمراره على رئاسة الجمهورية لولاية رابعة من ست سنوات وحصل على93.79في المائة من مجموعة الاصوات الصحيحة وفور اعلان النتيجة شكر مبارك الشعب المصري لممارسة حقه الدستوري في الاستفتاء والتعبيرعن ارادته الحرة . واعلن وزير الداخلية المصري حبيب العادلي امس ان الرئيس المصري حصل على 93.79 بالمائة من اصوات الناخبين التي تؤيد بقاءه في السلطة لولاية رابعة. وقال العادلي في بيان أذاعه التلفزيون الحكومي ان حوالي 19 مليون ناخب من بين اجمالي الناخبين المؤهلين للتصويت وعددهم 24 مليون ناخب, قد شاركوا في الاستفتاء, أي بنسبة 79,21 بالمائة. من جهته اعرب الرئيس المصري الذي تلقى العديد من برقيات التهاني من الداخل والخارج عن عمق شكره للشعب الذي قام بمباشرة حقه الدستوري في التعبير عن ارادته الحرة في الاستفتاء على رئاسة الجمهورية ودعا القادرين على تحول مشاعرهم سواء كانت فى شكل اعلان او اى صورة من صور التعبير لدعم مشروعات الاسكان لابناء الوطن غيرالقادرين . جاء ذلك فى تصريحات ادلى بها ظهر امس وقال سيادته لقد تابعت المشاعر الفياضة والتعبير المخلص وخروج ابناء مصر فى المدن والقرى والنجوع والتى عبرت عن عمق فهم شعب مصر لتحديات المرحلة المقبلة. ومضى مبارك يقول لذلك فأولى بنا اليوم ان نحول صور التعبير عن المشاعر الى طاقات تنفع المواطن العادى وتعود عليه بالفائدة من أجل ذلك فاننى اقترح على كل قادر ان يحول مشاعره سواء كانت فى شكل اعلان او صورة من صور التعبير بالتبرع بقيمتها لدعم مشروعات الاسكان لابناء الوطن من غير القادرين فيحقق بذلك ماندعو اليه من قيم المستقبل . وكانت عملية التصويت امس الاول قد أجريت وسط احتفالات وجهود تعبئة قامت بها الاجهزة الحكومية والحزب الوطني الديمقراطي الحاكم لضمان نسبة إقبال عالية على التصويت. وكان مبارك الذي تولى السلطة في عام 1981 بعد اغتيال سلفه الرئيس أنور السادات على أيدي المتطرفين, قد فاز في آخر استفتاء عام أجرى في عام 1993 بأغلبية 97,1 بالمائة. وقد التقى وزير الداخلية مع مبارك في مدينة الاسكندرية الساحلية امس قبيل إعلانه نتيجة الاستفتاء. وكان الرئيس المصري قد ذكر في تصريحات أدلى بها مؤخرا أنه سيبقى في منتجعه الصيفي على شاطئ الاسكندرية للتفكير في (التغييرات) التي يعتزم تنفيذها في أعقاب الاستفتاء. ويذكر أنه بموجب الدستور المصري يتعين على رئيس الوزراء وأعضاء حكومته تقديم استقالتهم بعد أداء الرئيس اليمين الدستورية أمام مجلس الشعب (البرلمان) وسوف يؤدي الرئيس اليمين الدستورية رسميا في الخامس من أكتوبر المقبل. وكان مجلس الشعب المصري رشح في الثاني من يونيو الماضي مبارك لولاية جديدة باغلبية 443 نائبا من اصل 454 وينص الدستور على اختيار مرشح واحد لرئاسة الجمهورية باغلبية ثلثي اصوات النواب. وعلى الاثر ينتخب المرشح بالاغلبية المطلقة من خلال استفتاء عام. الرئيس المصري حسني مبارك يحيى الحشود بعد ان ادلى بصوته في الاستفتاء على ولايته الرابعة بالقاهرة امس الاول. ـ أ. ف. ب مصريون اثناء الادلاء بأصواتهم في الاستفتاء على رئاسة مبارك في احد المراكز بالقاهرة. ـ أ. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات