مفتي مصر يعارض شيخن الازهر حول تولي المرأة رئاسة الدولة

بعد فترة وئام بين المشيخة ودار الافتاء لم تدم طويلا احدثت فتوى د. محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر التي صرح بها مؤخرا لوكالة الانباء الاندونيسية بجواز تولى المرأة رئاسة الدولة وان الاسلام لا يمانع ذلك, خلافا كبيرا بين دار الافتاء ومشيخة الازهر حول هذه القضية. وعارض المفتي الدكتور نصر فريد واصل مفتي الديار المصرية هذه الفتوى بفتوى ردا عليها بعدم جواز تولي المرأة الولاية العظمى او رئاسة الدولة موضحا ذلك بقوله: ان المرأة لها طبيعتها الخاصة بها والتي تختلف تماما عن طبيعة الرجل لانها يعتريها القصور في فترات معينة وازمان متعاقبة تكون فيها غير كاملة المزاج ومختلفة التوازن كالحيض والنفاس والحمل. ويوضح المفتي انه لهذا منع الاسلام المرأة من ان تتولى المناصب القيادية التي لاتتناسب مع طبيعتها والتي تحتاج الى العقل الناضج الذي لايتأثر بالعواطف بأي حال في كل الاحوال والازمان بالاضافة الى قوة التحمل وسرعة اتخاذ القرار ولذلك لما اخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن اهل فارس ملكوا عليهم بنت كسري قال: (لن يفلح قوم ولوا امرهم امرأة) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات