الجمعية العامة تواصل اجتماعاتها، (تحالف الأجندة) يبحث نزع السلاح، اليابان تطالب بحمل الفيتو الدولي

واصلت الجمعية العامة للامم المتحدة اجتماعاتها في اخر دورات القرن وسط اجواء انقسام دولي حول دور الامم المتحدة, ونددت اليابان بالدول الكبرى دائمة العضوية في مجلس الامن, وعرقلتها لاصلاح المنظمة الدولية وعدم تسديد ديونها لها, وطالبت بمقعد دائم متذرعة بأن حصلتها في ميزانية المنظمة تفوق حصتها اربع دول كبرى . وعقد (تحالف الاجندة الجديدة) اجتماعا صباح امس لبحث نزع اسلحة الدمار الشامل. وقال ماساهيكو كومورا وزير الخارجية الياباني خلال كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان المنظمة الدولية لن تستطيع تطبيق الاصلاحات المالية المطلوبة منها قبل ان تدفع بقية الدول مساهماتها المتأخرة في اشارة الى الولايات المتحدة التي بلغت ديونها للامم المتحدة نحو 7ر1 مليار دولار هي حصتها المقررة ومساهمات اخرى في عمليات حفظ سلام. واشار كومورا الى ان نصيب اليابان في ميزانية الامم المتحدة يفوق حصة اربع دول دائمة العضوية مجتمعة مشيرا الى روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا. واستطرد كومورا قائلا (لا يسع المرء الا ان يتساءل عن عدالة موقف ينتظر فيه من اليابان ان تدفع حصة تزيد على جملة مساهمات اربع دول دائمة في مجلس الامن ليست من بينها الولايات المتحدة) . وقال (لا بد اولا من ان يتم تعديل مجلس الامن ليعكس الوضع الدولي الراهن باصلاح الاعضاء الدائمين وغير الدائمين معا) . (وثانيا, ان الحاجة ملحة لاجراء اصلاحات لتحسين الوضع المالي للامم المتحدة) علما بأن اليابان تساهم بنسبة 19,98% من ميزانية المنظمة الدولية, والولايات المتحدة بـ 25% (ولكنها متاخرة بدفع مساهماتها بـ 570 مليون دولار للميزانية العادية, اضافة الى 1,19 مليار دولار لميزانية عمليات حفظ السلام) وفرنسا بـ 6,54% وبريطانيا ب 5,09 % وروسيا بـ 1,49% والصين بـ 0,97 %). وتابع كومورا (على الامم المتحدة ثالثا ان تعزز جهودها في المجالات الاجتماعية والاقتصادية بما فيها المجالات التنموية) . واعرب عن امله في ان يتم انتخاب اليابان هذه السنة في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للعمل لصالح التنسيق بين وكالات الامم المتحدة والحوار مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. وعلى صعيد ذي صلة عقد وزراء خارجية مصر وجنوب افريقيا والسويد وايرلندا ونيوزيلاند والبرازيل والمكسيك اجتماعا صباح امس فى نيويورك على هامش اعمال الدورة الحالية للجمعية العامة للامم المتحدة. وتمثل الدول السبع تجمعا جديدا يسمى (تحالف الاجندة الجديدة ) حيث ناقش الوزراء موضوع نزع السلاح فى العالم ووسائل تحقيق هذا الهدف الذى يصب فى خانة السلام والاستقرار الاقليمى فى مناطق العالم. كما ناقش الوزراء الافكار المطروحة لاخلاء مناطق العالم من اسلحة الدمار الشامل بما فى ذلك منطقة الشرق الاوسط ومبادرة الرئيس حسنى مبارك لاخلاء المنطقة من اسلحة الدمار الشامل. ـ الوكالات كوفي عنان في لقاء جانبي مع ايجور ايفانوف وزير الخارجية الروسي ـ ا.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات