فنانو الكاريكاتير والرسوم المتحركة، يطالبون بمقاطعة سريعة لـ ديزني

اجمع الفنانون والمثقفون المصريون على ضرورة تسريع عجلة التحرك العربي, واتخاذ قرار حاسم بمقاطعة منتجات شركة والت ديزني.قال د. يحيى عبده الاستاذ بكلية الفنون الجميلة ان تزييف ديزني لحقائق التاريخ ليس وليد اليوم, ففي عام1966نتجت الشركة فيلما عنوانه(علاء الدين)صور العرب على انهم مجموعة من الهمج وزعماء العصابات ممن لا يعرفون شيئا عن الرقي في السلوك ويعيشون على الخزعبلات والاساطير حيث يلعب الصهاينة دورا مؤثرا في . وقال الفنان رحمي ان القضية ليست قضية والت ديزني وحدها وانما تتعلق باليهود بصورة عامة, واساليبهم الخبيثة الحقيرة في غسل مخ العالم, ويضيف: ان الشركة هيمنت عليها مجموعة من الصهاينة امتلكوا نصيب الاسد في اسهمها عقب وفاة ديزني مؤسس الشركة وجعلوا منها آلة لتزييف حقائق التاريخ وتدمير عقول الاطفال واستعمارها, ولم تعد الشركة تنتج افلاما هادئة بل راحت تتفنن في انتاج الافلام الدامية مثل (الاميرة والوحش) وعروض (ديزني) على الجليد والتي تقدم استعراضاتها فتيات عاريات واصبح البطل الدائم لعروض ديزني اسمه (ديفيد) واصبحت صورة اليهودي باعتباره المنقذ للبشرية. وطالب فنان الكاريكاتير محمد حاكم كل الهيئات السينمائية في الوطن العربي بمقاطعة منتجات والت ديزني بجميع اشكالها مثل برامج الكرتون ولعب الاطفال. ويحكي الاديب عبدالتواب يوسف انه شاهد اثناء زيارته لمدينة ديزني عام 1993 عرضا يزعم ان الصهاينة هم رواد الزراعة في التاريخ بعد ان كانوا يعرضون عام 1983 فيلما يحكي كيف ان المصريين هم الذين علموا العالم فنون الزراعة, ويضيف: طالبت عقب عودتي من هذه الزيارة بمقاطعة منتجات ديزني لكن احدا لم يهتم, ولابد من وقفة مع مسؤولي وبرامج تلك الشركة التي اعتادت العبث بأوراق التاريخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات