اعتقال مسؤول لبناني متهم بالفساد اثناء محاولته الفرار للخارج

اعلن مصدر رسمي لبناني امس ان موظفا لبنانيا من الفئة الاولى, كان القضاء قد استجوبه مرات عدة في قضايا هدر اموال عامة, قد اعتقل فيما كان يحاول الفرار الى خارج لبنان على متن باخرة باكستانية. وكان مجلس الوزراء قد اوقف في الشهر الماضي مدير عام الصيانة والاستثمار في وزارة الاتصالات عبد المنعم يوسف عن العمل واحاله الى المجلس التأديبي . واوضح تلفزيون لبنان الرسمي ان الاجهزة المختصة القت القبض على يوسف ليل الاحد الاثنين وبحوزته حقيبة يد فقط فيما كان يحاول الفرار من مرفأ طرابلس, كبرى مدن شمال لبنان, على متن باخرة باكستانية متوجهة الى قبرص. وعلم من مصادر قضائية ان السلطات القضائية استجوبت خلال الشهرين الماضيين يوسف مرات عدة في ملفات هدر اموال عامة واخراج مستندات من مؤسسة رسمية مما يشكل خرقا لقرارات ادارية وقضائية بهذا الشأن. وكان وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية عصام نعمان, وبناء على طلب القضاء, قد وافق في الشهر الماضي على ملاحقة يوسف مما يعني منعه فورا من مغادرة البلاد رغم عدم الادعاء عليه او صدور اي مذكرة توقيف بحقه. وكانت حكومة سليم الحص مدعومة من رئيس الدولة اميل لحود قد بدأت منذ مطلع العام حملة واسعة لمكافحة الفساد انطلقت مع توقيف وزير النفط السابق شاهي برسوميان الذي يعتبر من المقربين من رئيس الدولة السابق الياس الهراوي. كذلك تمت في اطار حملة (الايادي النظيفة) ملاحقة وتوقيف نحو ثلاثين موظفا من بينهم سبعة من موظفي الفئة الاولى شغل معظمهم مناصب مسؤولية في عهد حكومات الرئيس السابق رفيق الحريري (من 1992 الى 1998). ( ا. ف. ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات