الكويت تدعو المجلس لمناقشة قضية الأسرى بموضوعية

ناشدت الكويت ممثلي الدول العربية المشاركين في اجتماعات مجلس الجامعة العربية مناقشة قضية الأسرى الكويتيين في السجون العراقية بموضوعية تامة في ضوء تقرير سيقدمه الدكتور عصمت عبدالمجيد الأمين العام للجامعة.وقال رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الاسرى والمفقودين الكويتيين بالنيابة الدكتور ابراهيم الشاهين في حديث نشرته صحيفة(الانباء)الكويتية أمس (ليضع كل مسؤول في هذا الاجتماع نفسه مكان أب او أخ لم ير ابنه أو شقيقه منذ اكثر من 3300 يوم فهل سيهدأ له بال او يفرح من قلبه) . واضاف الشاهين (ان الكويت تثمن الجهود التى قامت بها جامعة الدول العربية منذ بداية الغزو العراقى على الكويت في الثانى من اغسطس 1990 واجتماعات القمة العربية في اروقتها وما اسفرت عنها من قرارات اسهمت في حرب تحرير الكويت من الاحتلال العراقي) . وقال ان الكويت تقدر ايضا دور الجامعة العربية بقيادة امينها العام من اجل الافراج عن اسرى الكويت من خلال ارسال اكثر من مبعوث شخصى له الى بغداد قبل ان يزور هو العراق وطرحه قضية الاسرى هناك (لكن كل هذه الجهود باءت بالفشل لعدم تعاون العراق في هذه القضية الانسانية) . وقال الشاهين (ان الكويت في انتظار قرارات موضوعية فاعلة تؤدي الى دعم اللجنة الدولية للصليب الاحمر وتنفيذ قرارات مجلس الامن الخاصة بهذه القضية الانسانية وتكثيف الضغط على العراق للعودة الى المشاركة في اجتماعات اللجنة الثلاثية واللجنة الفنية والافصاح عن مصير الاسرى واطلاق سراحهم وتسهيل عودتهم الى وطنهم واهلهم) . وأكد الدكتور ابراهيم الشاهين مواصلة الجهود على مختلف المستويات من اجل الافراج عن جميع الاسرى الكويتيين وغيرهم من رعايا الدول الاخرى المحتجزين في السجون العراقية لأن الكويت (تقدر قيمة المواطن الكويتي لانه ثروتها الدائمة التى لاتنضب) . وأضاف (لهذا فان قضية اسرانا هى الشغل الشاغل للكويت بمختلف فئاتها لانه لايوجد بيت كويتى الا ولديه اسير حيث ان عدد اسرانا يعادل من مصر 60 الف شخص ومن امريكا 250 الف شخص ومن اوروبا 650 الف شخص ومن الصين مليونا و120 الف شخص) . ـ كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات