تأجيل محاكمة انور ابراهيم لاحتمال تعرضه لمحاولة تسميم

افاد مصدر قضائي ان محاكمة النائب السابق لرئيس الوزراء الماليزي انور ابراهيم بتهمة الشذوذ ارجئت لاجل غير مسمى لانه تعرض كما يبدو لمحاولة قتل عبر تسميمه بمادة الزرنيخ. وقد اعلن محاميه امام المحكمة ان تحاليل البول التي اجريت لانور ابراهيم في ملبورن اكدت انه تعرض لتسميم بالزرنيخ. واكد المحامي كاربال سينغ ان "حياته ليست في خطر وان تحقيقا معمقا سيفتح" في الحادث . وقد قرر القاضي اصدار امر بادخال انور ابراهيم الى المستشفى وارجاء محاكمته حتى يعلن الاطباء ان المتهم قادر على المثول مجددا امام المحكمة. وعندما سئل عن وضعه الصحي قال النائب السابق لرئيس الوزراء الماليزي انه يشعر بان حالته ليست طبيعية وبان شعره يتساقط. لكنه اكد امام المحكمة انه (لا يشعر بأي الم) . وعندما سأله القاضي عن نتائج الفحوصات قال انها "اقلقته كثيرا. وقال محاميه ان تقرير المختبر "مهم" خصوصا وان انور ابراهيم تعرض للضرب على ايدي الشرطة بعد توقيفه في سبتمبر 1998. واضاف "اذا كان انور تعرض للضرب اثناء توقيفه فبامكاننا تصور ان هناك وسائل اخرى للاعتداء عليه. وكان رئيس الوزراء مهاتير محمد اقال انور ابراهيم في بداية سبتمبر 1998 من مهامه كنائب لرئيس الوزراء ووزير للمالية اثر خلاف معه على السياسة الاقتصادية التي ينبغي اعتمادها لمواجهة الازمة المالية الآسيوية. لكن انور ابراهيم اكد دائما براءته وانه ضحية مؤامرة سياسية بقيادة خصمه. يذكر ان انور ابراهيم الذي حكم عليه في 14 ابريل بالسجن ست سنوات بتهمة استغلال مركزه الحكومي لاخفاء انحرافه الجنسي وجهت اليه تهم جديدة بالفساد والشذوذ. انور ابراهيم لدى وصوله المستشفى لاجراء فحوصات للتثبت من تعرضه لمحاولة تسميم ( رويترز) زوجة انور ابراهيم (عزيزة اسماعيل) تتحدث للصحافيين قائلة انها فجعت بانباء محاولة تسميم زوجها ( ا. ف. ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات