القذافي يطالب بمقعد لافريقيا في مجلس الامن، ليبيا تخصص200مليون دولار منحا دراسية لشباب القارة

طالب الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي خلال افتتاح القمة الافريقية بمدينة سرت الليبية امس الاول بمقعد لافريقيا في مجلس الامن الدولي فيما اعلنت منظمة الوحدة الافريقية تقديم منحة دراسية من ليبيا للشبان الافارقة بقيمة200مليون دولار, من جهتها قالت مصادر افريقية ان مشروع اعلان سرت الذي طرح على القمة الاستثنائية يتضمن الاعداد لقيام اتحاد افريقي يسعى لتعزيز قدرات القارة في الألفية الثالثة . وقال القذافي في كلمة افتتاح القمة الاستثنائية لمنظمة الوحدة الافريقية مساء الاربعاء في سرت, على ساحل المتوسط, والمخصصة لوسائل توحيد افريقيا سياسيا واقتصاديا, (لا يمكننا ان نستمر اداة زخرفة في الجمعية العامة محرومين من اي سلطة في حين ان افريقيا تمثل ثلث دول الدول الاعضاء في الامم المتحدة تقريبا) . مؤكدا حق افريقيا الحصول على مقعد في المنظمة الدولية. واضاف ان (الافريقي هو اكبر من الروسي والفرنسي او البريطاني الذي يملك حق النقض في مجلس الامن) . وشن هجوما عنيفا على (اولئك الذين عاملوا الافارقة كعبيد) واعتبر ان عليهم ان (يقدموا اعتذارا رسميا على اعمالهم السيئة وان يدفعوا تعويضا عن الخسائر بالارواح البشرية وعن الاضرار التي تسببوا بها) . وطلب منهم ايضا ان يعيدوا لافريقيا (الاثارات التي سرقوها منها) . وشدد على (ضرورة اعادة كل هذه الاشياء المسروقة) . وشكر العقيد القذافي الدول الافريقية على رفعها في قمة واجادوجو 1998 (الحظر الذي كان مفروضا على ليبيا) معتبرا انه (يتوجب على افريقيا ان تتوحد) . اما الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة, الرئيس الحالي لمنظمة الوحدة الافريقية, فقد اشاد بالجهود التي يبذلها العقيد القذافي من اجل تحقيق الوحدة الافريقية. واشار مع ذلك الى ان (هذا الهدف لا يمكن تحقيقه بدون سلام واستقرار ومصالحة) في القارة السوداء. وقال (لا يمكننا ان نتقدم طالما ان الصراعات بين الاشقاء ما زالت تستعر والدم يسفك والدموع تذرف) . وختم بالقول (من اجل بناء افريقيا موحدة, فان السلام امر لا بد منه والسلام يولد بالتشاور والحوار والتسامح) . من جهة ثانية اعلن بوتفليقة ان ليبيا قدمت لمنظمة اليونسكو مساعدات بقيمة 200 مليون دولار من اجل تمويل 2500 منحة دراسية سنويا لمدة ثماني سنوات للشبان الافارقة. وقال في تصريحات صحافية ادلى بها بمناسبة افتتاح القمة الاستثنائية للمنظمة ان اتفاقا وقّع مؤخرا بين ليبيا واليونسكو بهذا الخصوص. واضاف بوتفليقة (انها بادرة لا سابق لها في العلاقات الافريقية-الافريقية) . واوضح (اعتبر انها اجمل استثمار تشهده منظمة الوحدة الافريقية منذ تأسيسها (في 1963) باتجاه الشبان) . على صعيد آخر صرحت مصادر افريقية مطلعة بأن مشروع اعلان سرت الذي طرح على القمة الافريقية الاستثنائية يتضمن الاعلان عن قيام (اتحاد افريقي) لتحقيق الاهداف التي قامت من اجلها منظمة الوحدة الافريقية. ويؤكد مشروع الاعلان على ان هذا الاتحاد يقوم على مبادئ اساسية في مقدمتها مبدأ المساواة والتكافؤ بين الدول الاعضاء في هذا الاتحاد والالتزام بالدفاع عن القارة الافريقية بحرا وبرا وجوا لتسوية المنازعات بين الاعضاء بالوسائل المناسبة مع تحريم استخدام القوة او التهديد بها, والتدخل فى الشؤون الداخلية لاية دولة والاعتماد الجماعى على الذات فى اطار الاتحاد وبما يشمل مختلف المجالات السياسية والدفاعية والامنية والاقتصادية والثقافية. كما يؤكد مشروع الاعلان على ادانة الاعمال التخريبية والارهابية بمختلف صورها مع التشديد على احترام حقوق الانسان واهمها حقه فى تقرير مصيره. ويتضمن مشروع اعلان سرت كذلك انشاء مؤسسات افريقية قادرة على تفعيل العمل الافريقى المشترك وفى مقدمتها الكونجرس الافريقى ومجلس القمة الاتحادى والمجلس التنفيذى الاتحادى واللجان التنفيذية الاتحادية المتخصصة والمحكمة الاتحادية الافريقية العليا وصندوق النقد الافريقى والمصرف المركزى الافريقى ومصرف الاستثمار الافريقى. وحرص مشروع الاعلان على تحديد اختصاصات ومسؤوليات واضحة لكل من هذه الاجهزة بما يضمن اداء فعالا يعزز العمل الافريقى المشترك لصالح شعوب القارة. القادة الافارقة في صورة جماعية خلال قمة سرت وهم من اليسار الى اليمين في الصف الاول الزعيم الليبي معمر القذافي ورئيس زامبيا فريدريك شيلوبا والرئيس السوداني عمر البشير والرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة والتونسي زين العابدين بن علي ـ ا.ف.ب القذافي يرحب بالرئيس التونسي الذي يتحدث (في الوسط) ويبدو في اليسار رئيس زامبيا شيلوبا وذلك قبل بدء قمة سرت الافريقية ـ ا.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات