عبدالمجيد دعا صدام لمبادرة شجاعة وتنازلات محسوبة، بغداد: مستعدون للحوار مع كل العرب ونطالب الجامعة برفع الحصار

تعهد العراق بالعمل على انهاء عزلته وفتح صفحة جديدة في العلاقات العربية العربية, معربا عن استعداده للحوار مع جميع الدول العربية وانجاح اجتماعات مجلس الجامعة في دورته المقبلة برئاسته.وجاءت التأكيدات العراقية ردا على مناشدة الدكتور عصمت عبدالمجيد الأمين العام للجامعة العربية للرئيس العراقي صدام حسين باتخاذ مبادرة شجاعة لاتمام المصالحة العربية وتقديم تنازلات محسوبة لكسر الطوق . وأكد وكيل وزارة الخارجية العراقية نبيل نجم مجددا في بغداد ان العراق مستعد للحوار مع جميع البلدان العربية من اجل بحث المشاكل العالقة. ونقلت وكالة الانباء العراقية عن نجم قوله ان العراق على (استعداد للحوار البناء والهادف مع كل الاشقاء العرب وحضور اي اجتماع بأي مستوى سواء قمة ام اي مستوى اخر عندما تتوفر الرغبة من قبل جميع الاطراف من اجل بحث كل المشاكل العالقة والتوصل الى ما يحقق مصلحة العرب جميعا) . واضاف نجم (ان العراق ليس بحاجة الى ان يطلب هذا الدعم من اشقائه لانه واجب عليهم ولان العراق وشعبه جزء مهم وعمود اساسي من اعمدة الامة العربية ولذلك مطلوب من الاشقاء العرب ان يبادروا بتقديم كل ما يدعم العراق في مطلبه العادل برفع الحصار) مشيرا الى انه (بدون رفع الحصار عن العراق ستبقى حالات التوتر وحالات عدم الطمأنينة قائمة بين الاشقاء العرب) . وجاءت تصريحات نجم بعد مطالبة الدكتور عبدالمجيد العراق بأن يتخذ مبادرة شجاعة لانهاء مشكلة الاسرى والمفقودين الكويتيين واعلان الموافقة على تفعيل اللجنة العربية برئاسة سوريا والمعنية برفع الحصار والعقوبات. وأكد الدكتور عبد المجيد في حديث لصحيفة الحياة ان الجامعة لم تتلق ما يفيد مقاطعة وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجى لاجتماعات مجلس الجامعة المقرر ان تبدأ يوم الاحد المقبل برئاسة العراق مشيرا الى انه طالب في رسالة بعث بها الى وزير خارجية العراق محمد سعيد الصحاف ان تكون رئاسته للدورة المقبلة عاملا داعما لاستعادة التضامن العربى وان يوافق على تفعيل عمل اللجنة العربية. من جهة اخرى, أكد مندوب العراق الدائم لدى الجامعة العربية السفير سلطان الشاوي ان بلاده عازمة على التعاون مع جميع الاطراف العربية والامانة العامة للجامعة في سبيل انجاح الدورة الثانية عشرة بعد المائة لمجلس الجامعة العربية التى ستبدأ اعمالها يوم الاحد المقبل برئاسة العراق. وقال سلطان الشاوى في حديث لصحيفة (الاهرام) نشرته أمس ان العراق سيعمل ايضا خلال هذه الدورة على التوصل لقرارات تخدم مصالح الدول العربية بما يحقق الحد الادنى من التضامن العربى. وأضاف ان بلاده ستعمل من الآن على انهاء عزلتها العربية خاصة وان العراق على استعداد لاجراء حوار مع كل الاطراف العربية ومناقشة كل القضايا العربية المعلقة وان يكون هذا الحوار موضوعيا وقائما على حسن النية على مستوى القمة او وزراء الخارجية او اى مستوى تمثيل آخر لفتح صفحة جديدة في العلاقات العربية العربية. وأشار الى ان جدول أعمال الدورة المقبلة لا يتضمن أى موضوعات غير تقليدية او مثيرة موضحا ان العراق لم يتقدم حتى الان بأية مشاريع قرارات متعلقة برفع الحظر عنه اعتمادا على تقرير الامين العام للجامعة الدكتور عصمت عبدالمجيد الذى سيقدمه خلال الاجتماع. وعلى صعيد متصل, دعت صحيفة عراقيه مجلس الجامعة العربية في دورته التى تفتتح يوم 12 سبتمبر الحالى بالقاهرة الى اتخاذ قرار عربى برفع الحصار عن العراق اسوه بما فعلته منظمة الوحدة الافريقية تجاه ليبيا. ويرأس العراق الدورة الجديدة لمجلس الجامعة العربية لأول مرة منذ عام 1990 ويشارك فيها بوفد برئاسة وزير الخارجية محمد سعيد الصحاف. وقالت صحيفة (الثورة) العراقية في مقال نشرته أمس ان قضية العراق وشعبه ينبغى ان تكون في مقدمة القضايا الملحة التى تتطلب قرارا جريئا من قبل مجلس الجامعة. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات