موسكو تعلن وباساييف ينفي استعادة مرتفعات استراتيجية، رئيس الدوما يتهم الكرملين بالاهمال في داغستان

اعلنت موسكو امس ان الجيش الروسي استعاد مرتفعات استراتيجية في جمهورية داغستان القوقازية خلال المعارك المتواصلة التي يخوضها ضد الثوار الاسلاميين فيما نفى زعيمهم الشيشاني شامل باساييف ذلك مؤكدا انه لم يطرأ اي تغيير مهم على مواقعهم, من جهته اتهم رئيس الدوما جينادي سليزينوف الحكومة الروسية والكرملين بالاهمال وانهما وراء مايحدث في داغستان . ونقلت وكالة إيتار ـ تاس للانباء عن مصادر عسكرية أنه تم طرد قوات المتمردين من جمهورية الشيشان المجاورة من مواقعها على جبل إكبي في منطقة نوفولاكسكوي غربي داغستان وقالت انه تم الاستيلاء على مرتفعات ابكوتيوبي الاستراتيجية. وواصلت المروحيات الروسية والطائرات المقاتلة والمدفعية الثقيلة امس قصف القرى الست التي استولى عليها الثوار يوم الاحد الماضي. ولم ترد تقارير عن وقوع ضحايا بين صفوف أي من الجانبين. وقالت الوكالة نقلا عن ممثلين إقليميين للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة أن حوالي 22000 مدني هجروا منازلهم منذ اندلاع القتال في الجمهورية في أوائل أغسطس الماضي. وقد لجأ الكثيرون منهم إلى العاصمة الداغستانية محج قلعة. من جهته نفى زعيم الثوار الاسلاميين الذين يقاتلون القوات الروسية في داغستان, الشيشاني شامل باساييف امس بانه لم يعد يسيطر على مرتفعات ايكو-تيوبي الاستراتيجية حيث تدور معارك عنيفة. واكد رئيس الوزراء الشيشاني السابق باساييف في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس انه (خلال ال24 ساعة الماضية لم يطرأ اي تغيير مهم على مواقع منطقة نوفولاكسكوي (غرب داغستان قرب الحدود مع الشيشان). وقال باساييف انه موجود (في منطقة نوفولاكسكوي) . وصباح امس اعلن المكتب الصحافي التابع للقوات الروسية في محج قلعة عاصمة داغستان (القوقاز الروسي) ان القوات الفدرالية استعادت مرتفعات ايكو-تيوبي اثر قصف كثيف امس الاول. واكد زعيم الحرب الشيشاني الذي يتولى امرة نحو الفي اسلامي مسلح عبروا الاحد الماضي من الشيشان الى داغستان حيث يحتلون عددا من القرى انه ليس لديه خطة لشن هجوم على مدينة خسافيورت المجاورة. وغداة اتهام الرئيس الروسي يوريس يلتسين لقادة الجيش بالتقصير, وجه رئيس الدوما اتهاما جديدا الى الكرملين والحكومة الروسية قائلا انهما وراء الاحداث الجارية في داغستان وراجع ذلك الى الاهمال. وقال سيليزنيوف أثناء مؤتمر صحفي انه (من السهل القاء اللوم على العسكريين واتهامهم بالتقصير) مذكرا بأن أجهزة الدولة تلقت معلومات حول تحركات المسلحين المتشددين في منطقة الحدود مع الشيشان قبل عامين والرئيس الروسي كان على علم بذلك . وأضاف (بالرغم من ذلك دخل المسلحون الى داغستان وكأنهم في جولة) متهما السلطة في البلاد بالافتقار الى الارادة السياسية الجديةـ الوكالات مجندان من قوات وزارة الداخلية الروسية خلال دورية على الطريق السريع بالقرب من كاسافايورت والمؤدي الى عاصمة داغستان. ـ أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات