اعتبرتها اغتيالا للفرحة بزيارة الرئيس، بورسعيد تعتذر لمبارك عن المحاولة الآثمة

خيمت اجواء استنكار غاضب ممزوج بحزن على بورسعيد غداة محاولة الاعتداء الآثمة على الرئيس المصري حسني مبارك, واعتبرت بورسعيد ان المحاولة اغتالت فرحتهم بزيارة الرئيس وناشدوه قبول اعتذارهم . وكشف اهالي منطقة حي العرب ببورسعيد وهي المنطقة التي كان يعيش فيها مرتكب الحادث السيد حسين سليمان وشهرته (العربي سليمان) , ويبلغ من العمر 40 عاما, انه كان أهوج في تصرفاته, ومندفعاً, ودائم الشجار مع اصحاب المحلات المجاورة, كما انه كان يرفض البيع للنساء, وقال جيرانه ان له طفلان ولد وبنت, وله ثلاثة اشقاء هم سامي وطارق واسامة, وعاد اثنان منهم مؤخرا في اجازة من امريكا حيث يعيشان هناك, اما الشقيق الثالث فيعمل في تجارة الملابس المستوردة بشارع الحميدي بمنطقة حي العرب, وقبض عليه ليلة زيارة الرئيس مبارك الى بورسعيد, وفي فجر الليلة نفسها شوهد المجرم اثناء توجهه لاداء صلاة الفجر وهو يحمل فوق دراجته كميات كبيرة من الجرائد والأوراق الملقاة بالشارع لحرقها خشية وجود موضوعات بها تحمل اسم الله والقرآن الكريم, وسبق للعربي سليمان ان تشاجر مع محافظ بورسعيد عام 1997 اثناء اجتماع للمحافظ مع لجنة الاسكان بمجلس الشعب بمبنى ديوان عام المحافظة. وقال اصدقاء وجيران مرتكب الحادث ومنهم شريف قطارية وهو صاحب محل يقع بجوار المكان الذي يبيع فيه (العربي) ان تصرفاته كانت غير مفهومة... يقول شريف: لاحظت انه كان يلملم اوراق الصحف من الشوارع ويحرقها, وتشاجر اول امس مع احد جيرانه لانه سمع اغنية تصدر من محله, وكان عصبيا جدا في تصرفاته. واضاف: كان يرفض خروج زوجته من المنزل, اما صديقه احمد سعيد فقال: كان العربي يتصرف بشكل غير طبيعي, حيث يقوم (بنشر) الغسيل بدلا من زوجته حتى لا يراها احد, وكان يقضي معظم وقته في بيته, وحصل مؤخرا على شقة من المحافظة وقام ببيعها بـ 25 الف جنيه, واشترى بثمنها الشقة التي تقع في الدور الارضي بالمنزل الذي يسكنه, واضاف: سبق للعربي منذ 8 سنوات ان تشاجر مرة مع المصلين في صلاة الفجر بدون سبب... بينما يكشف ناصر عبدالعزيز احد جيرانه, ان العربي كان كثيف اللحية ويوم الحادث اختفت لحيته, وتساءل: لاندري هل حلق لحيته له علاقة بالجريمة ام لا, ويشير عبدالعزيز الى ان العربي كان مشهورا بشغبه وتردده على اقسام الشرطة لكثرة مشاجراته, ومشاكله, واعتقد البعض انه مصاب بمس شيطاني او تخلف عقلي, ويكشف عبدالعزيز عن ان العربي سبق له السفر الى السعودية للعمل بها ثم عاد مرحلا منها. من جهة اخرى, فرضت اجهزة الامن حراسة مشددة على منزل العربي, وتكثف اجهزة الامن المصرية جهودها للكشف عن ملابسات الحادث, وقال بعض شهود العيان ان مرتكب الحادث قام بالقفز من فوق احد الاسوار اثناء مرور موكب الرئيس في موقع الحادث. القاهرة ـ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات