اطلاق سراحه ومرافقيه بكفالة،دعوى ضد الشرطة الاسبانية لضربها نجل رفعت الأسد لأسباب عنصرية

أطلقت الشرطة الاسبانية سراح سروان نجل رفعت الأسد شقيق الرئيس السوري بكفالة في وقت أكد محاميه انه سيرفع قضية ضد الشرطة الاسبانية بسبب إقدامها على ضرب سروان لأسباب عنصرية.وكان سروان الأسد(24 عاما)وخمسة من مرافقيه الشخصيين اعتقلوا مساء الاربعاء الماضي في منتجع ماربيا (جنوب اسبانيا) على اثر مشاجرة مع الشرطة . وقالت التقارير ان الشرطة أوقفت سروان الاسد وحراسه السوريين وطلبت منهم إبراز بطاقات هوياتهم. وأضافت التقارير أن أحد الحراس الشخصيين قال انه ذاهب لاحضار الوثائق غير أنه بدلا من ذلك عاد بصحبة حوالي 30 عربيا قيل انهم بدأوا بتهديد رجال الشرطة. ثم انطلق الاسد وحراسه الشخصيون بعد ذلك بسياراتهم وصدموا سيارات الشرطة وكادوا أن يصدموا أحد رجال الشرطة. وقالت التقارير ان ستة من عربات الشرطة اعترضت طريقهم بينما كانوا متوجهين إلى وسط المدينة. وأصيب سروان الاسد بجروح في الرأس مما استدعى علاجه. وقد صادرت الشرطة مسدسات حقيقية ومسدسات صوت كانت بحوزة المعتقلين, اضافة لجهازين للصدمات الكهربائية. ومن المتوقع أن توجه لسروان الاسد ورفاقه تهما بمقاومة السلطات وحيازة أسلحة نارية بصورة غير مشروعة. وتم إطلاق سراح سروان وأحد رفاقه بكفالة قيمتها 500 ألف بزيتا لكل منهما بينما أفرج عن الباقين دون كفالة. ونفى خافير سافيدرا محامي سروان الاسد أن يكون موكله تصرف بشكل عدواني تجاه الشرطة واتهم الشرطة بضرب موكله لاسباب عنصرية وقال ان عائلة الاسد سوف ترفع شكوى للمحكمة ضد ضباط الشرطة. وأضاف المحامي ان اسرة سروان الاسد ستتقدم بشكوى الى القضاء ضد الذين (تعرضوا لابنهم بالضرب واساؤوا معاملته) مضيفا ان رجال الشرطة ضربوه بالمسدس على رأسه ثم انهالوا عليه ضربا بعد ان طلبوا منه ابراز اوراقه الثبوتية بينما كان في سوبر ماركت تابع لعائلته. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات