بون ترسل مزيداً من القوات: الاطلسي يقصف 10 مدن بوسط وجنوب صربيا المظليون الامريكيون ينتشرون بالبانيا استعداداً لهجوم بري

قصفت طائرات وصواريخ حلف شمال الاطلسي أجهزة اتصال ومصانع ومنشآت اقتصادية وحيوية أخرى في عشرة مدن صربية على الاقل بالليلة السابعة والعشرين لعملية تصميم القوة, وبدا استهداف وسائل الاتصال اليوغسلافية مقدمة للتحضير للهجوم البري للحلف مع انتشار مظليين أمريكيين في البانيا وتواتر تقارير هي الأولى من نوعها عن عزم المانيا ارسال قوات الى البلقان في وقت قالت فرنسا انه يمكن ارسال قوات دولية دون موافقة بلجراد. في هذه الاثناء قدمت وسائل الاعلام اليوغسلافية حصيلة لضحايا موجة القصف الاطلسية التي بدأت مساء أمس الأول واستمرت حتى صباح أمس واشارت وكالة تانيوج الى مقتل شخصين واصابة 11 آخرين عند قصف احد احياء مدينة نيتش الواقعة على مسافة 220كم جنوب شرق بلجراد. واضافت الوكالة ان قرابة عشرة مساكن خاصة دمرت تماما خلال هذه الغارة مشيرة الى احتمال وجود المزيد من الضحايا تحت الركام في هذه المنطقة الصناعية. وقال التلفزيون الصربي ان صاروخا أصاب مستودعا للوقود تابعا لمصنع للتبغ في نيتش ما تسبب في اندلاع حريق, وأوضحت محطة التلفزيون الخاصة (استديو ب) أن الاضرار التي تعرض لها مصنع التبغ كانت جسيمة مما سيؤدي الى وقف الانتاج فيه. وأكد التلفزيون الصربي أن الدفاعات الأرضية اليوغسلافية (ردت بقوة) على القصف. من جهة أخرى قالت (تانيوج) أن اربعة عمال اصيبوا بجروح في محطة لتوليد الطاقة الكهربائية خلال هجوم تعرض له جسر قرب نوفا فاروس (250 كلم جنوب غرب بلجراد) موضحة انه لم يعد صالحا للاستخدام بعد أن اصابه صاروخان. وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان انفجارين سمعا في بريشتينا عاصمة اقليم كوسوفو بمنتصف الليل. وسمع انفجاران آخران بعد نصف ساعة تقريبا في ضاحية بريشتينا. وقالت وكالة (تانيوج) أن القصف الاطلسي خلال الليل أدى أيضا الى تدمير كامل لمصنع يقع الى الجنوب من بلجراد بعد اصابته بخمسة صواريخ. اخيرا افادت الوكالة أن أحد احياء شمال غرب العاصمة حيث يقع مطار عسكري تعرض للقصف ايضاً. وفي وسط صربيا استهدف الاطلسي محطة أرضية للقمر الصناعي قرب (ايفانيتيشا) حيث اطلقت الطائرات عليها أربعة صواريخ. في غضون ذلك علا الحديث عن الهجوم البري وتأكد جديته مع ذكر صحيفة سودويتشه شايتونج الالمانية ان بون تخطط لارسال مزيد من القوات الى البلقان لتعزيز الوجود الارضي لحلف شمال الاطلسي هناك كما اشارت الصحيفة في هذا الصدد الى انه تم اصدار الأوامر الى شركة اتصالات وكتيبة طائرات هليكوبتر بالاستعداد للخدمة في البانيا. بدوره قال آلان ريشار وزير الدفاع الفرنسي انه من الطبيعي إلا يستبعد الاطلسي أي شىء من العمليات الحالية ومنها دخول قوات برية الى كوسوفو. من جانبه قال هوبير فيدرين وزير الخارجية الفرنسي انه يمكن ارسال قوات الى البلقان دون موافقة بلجراد, واضاف ان مجلس الأمن لديه من السلطات ما تمكنه حتى من العمل ضد رغبة الدول المستقلة, وقال ان باريس تريد قراراً من مجلس الأمن سياسي من أجل تسوية النزاع بما في ذلك اقرار قوة عسكرية تساعد على تطبيق تلك التسوية. بدوره كشف وزير الخارجية الروسي ايجور ايفانوف أمس عن أن الاطلسي يعد الان عدة خطط للقيام بعملية برية ضد يوغسلافيا.. وقال أن هذه الخطط تتراوح بين الاستيلاء على كوسوفو وبين احتلال يوغسلافيا بأكملها مع القيام فيما بعد بتقسيمها الى دويلات صغيرة. وأضاف ايفانوف في تصريحات له أمس انه في حالة اختيار البديل الاخير فان قوات الحلف سوف تحرق الارض التي ستستولى عليها بمن فيها مؤكدا ان جيش تحرير كوسوفو سيقوم بدور مهم في تنفيذ مخططات الحلف. في هذه الاثناء أعلن مسؤولون في سلاح الجو الأمريكي ان مئات من المظليين الأمريكيين في الفرقة المجوقلة الثانية والثمانين انتشروا في البانيا لحماية مروحيات اباتشي الهجومية. وأضاف المسؤولون ان هذا الانتشار هو الاهم لعناصر من القوات البرية الأمريكية انطلاقا من قواعد في الولايات المتحدة منذ بدء الغارات الجوية على يوغسلافيا في الرابع والعشرين من مارس الماضي. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية أن القوات الأمريكية بدأت في نشر ثمانية عشر بطارية صواريخ أرض ــ أرض في الاراضي الالبانية ستستخدم في ضرب القوات الصربية تمهيدا لقيام طائرات أباتشي المروحية بالانقضاض على تجمعات الدروع والاسلحة الصربية في كوسوفو. ــ الوكالات

طباعة Email