البيان رافقت وفدا مصريا الى ليبيا: القاهرة وطرابلس تبحثان استئناف الحركة الجوية

وسط عاصفة من التصفيق والتهليل رجت الطائرة المصرية ( ايرباص 230) رجتين عندما لامست اطاراتها مطار طرابلس الدولي في التاسعة والنصف من ليل الاحد الاثنين قادمة من القاهرة في اول رحلة جوية مباشرة منذ سبعة اعوام . وعلى الارض كسر حاجز الصمت والسكون الذي يطبق على المكان, صدى تصفيق وبعض هتاف ردده بضع عشرات ممن كانوا في استقبال الوفد المصري الذي جاء يشارك ليبيا احتفالاتها بفتح مجالها الجوي امام حركة الطيران الدولية. ضم الوفد المصري 113 شخصا يمثلون قيادات لجان النقل والمواصلات بالبرلمان وقيادات هيئة الطيران المدني وممثلي وسائل الاعلام المصرية وعددا من المراسلين الاجانب, وكان في استقبالهم ممثلو اللجان الشعبية الليبية والسفير المصري ومسؤولو الطيران المدني والخطوط الجوية الليبية الذين طوقوا اعناق الوفد المصري بباقات الورود. ولم يسمح للصحافيين بجولة حرة داخل المطار الذي يستعد لاستعادة حيويته تدريجيا دخلت ساحته تماما باستثناء طائرة ليبية وحيدة تربض امام بوابة الدخول الى صالة كبار الزوار التي جرت فيها مراسم استقبال الوفد الذي عاد في الليلة نفسها ليصل الى مطار القاهرة فجر امس. وصرحت اسعاد مندور رئيسة الوفد المصري رئيس القطاع التجاري بمؤسسة مصر للطيران ان المباحثات بين الجانبين المصري والليبي بدأت امس لمدة ثلاثة ايام للاتفاق على الاجراءات والترتيبات النهائية لبدء تشغيل الخط الجوي بين مصر وليبيا واشارت الى انها اعدت مقترحات لعرضها على النائب الليبي بينها تنظيم ثلاث رحلات اسبوعيا. وفي تصريحات لـ (البيان) تحدث مدير الخطوط الجوية الليبية محمد عيسى عن الخطة التي وضعتها الشركة في المرحلة المقبلة بعد قرار تعليق الحظر, وقال: سنقوم بتحديث اسطول الطائرات بما يتواكب والتطور الحادث في مجال النقل الجوي, لكن هذا التحديث يحتاج الى وقت لكي تعود الشركة الى كامل تشغيلها, ويتم حاليا عقد لقاءات مع القطاعات التجارية بمختلف شركات الطيران العربية والاجنبية لعقد اتفاقيات حول جدول التشغيل وطرازات الطائرات, واوضح ان حركة الرحلات الدولية من والى ليبيا ستبدأ الخميس المقبل وستكون البداية بدول مجاورة بما يتناسب مع حجم وطراز الطائرات. من جانبه كشف مصطفى المغربي مدير مطار طرابلس الدولي ان خطة وضعت لتطوير مطاري طرابلس وسبها تبلغ تكلفة تطوير مطار طرابلس 40 مليون دينار ليبي وسيتم التطوير على مرحلتين وسيتم الاستعانة بالخبرات العربية والافريقية بجانب الخبرات الاجنبية في تطوير المطارات الليبية. وحول التشغيل الفعلي للرحلات الجوية بين ليبيا ودول العالم قال محمد ابو غريس امين الهيئة العامة للطيران المدني الليبي انه ليس هناك معوقات دولية للبدء في تسيير رحلات مع كافة الدول ولكن الامر يتعلق بالجوانب الاقتصادية واجراءات وترتيبات التشغيل بين الشركات. القاهرة ــ طرابلس ــ كمال عمران

طباعة Email