اولبرايت تلتقي ايفانوف الثلاثاء: موسكو وروما تبحثان تسوية الأزمة سلماً

أكد يفجيني بريماكوف رئيس وزراء روسيا ان عمليات حلف شمال الاطلسي لا تؤدي سوى الى تعقيد الحل السياسي لازمة كوسوفو فيما قال نظيره الايطالي ماسيمو داليها الذي هاتفه امس ان موسكو لاتريد قطيعة مع الغرب على خلفية الازمة في غضون ذلك اتفق ايجور ايفانوف وزير الخارجية الروسي مع نظرية الامريكية مادلين اولبرايت على الاجتماع بعد غد الثلاثاء. ونقلت وكالات الانباء الروسية عن بريماكوف قوله لداليما ان الحلف سبب تدهورا خطيرا في الوضع الانساني على هذه الاراضي وفي المناطق المجاورة مؤكدا موقف موسكو السلبي من الغارات. من جانبه قال داليما ان روسيا لا تريد القطيعة مع الغرب, وذلك بعد ان تحادث مطولا مع الرئيس الروسي بوريس يلتسين ورئيس الوزراء يفجيني بريماكوف. وقال داليما في اجتماع عام في روما ان المحادثات لم تكن سهلة لكن لا توجد رغبة في القطيعة مع الغرب . واوضح داليما الذي كان من كبار قادة الحزب الشيوعي الايطالي قبل تحول الحزب الى حركة اشتراكية ديمقراطية فى بداية التسعينات, انه طلب من محدثيه القيام بدور فاعل فى البحث عن تسوية سياسية لازمة كوسوفو تحت اشراف الامم المتحدة ولا سيما على اساس نداء امينها العام كوفي عنان. واضاف اعتقد ان روسيا يمكن ان تكون طرفا معارضا لاسباب سياسية . وعلى صعيد الجهود الروسية لحل الازمة قالت وكالة انباء ايتار تاس ان وزير الخارجية الروسي ايجور ايفانوف ونظيرته الامريكية مادلين اولبرايت اتفقا على عقد اجتماع فى اوسلو فى 13 الجارى. ونسبت الوكالة الى مصادر فى وزارة الخارجية قولها ان المباحثات المباشرة التى ستجرى لاول مرة منذ بدء العمليات العسكرية ضد يوغسلافيا ستتركز على سبل البحث عن حلول سياسية للوضع حول كوسوفو ومناقشة العلاقات الثنائية. وكانت العلاقات بين البلدين قد تردت للغاية بسبب قيام قوات حلف شمال الاطلسى (ناتو) ببدء عمليات عسكرية واسعة النطاق ضد يوغسلافيا وصفتها موسكو بانها (عدوان مكشوف) . من جهة اخرى قالت وكالة انباء انترفاكس ان وفدا يمثل الترويكا الاوروبية يضم وزراء خارجية المانيا وفنلندا والنمسا سيصل الى كييف عاصمة اوكرانيا فى 13 الجارى لاجراء مشاورات مع القيادة الاوكرانية تتركز على الاوضاع حول يوغسلافيا ــ الوكالات

طباعة Email