مبارك دعاها للتمسك بالسلام مع الشمالية رغم التعقيدات.. سيئول: شراكة تعاونية مع مصر للقرن المقبل

حث الرئيس المصري حسني مبارك رئيس وزراء كوريا الجنوبية كيم جونج ييل على دعوة المستثمرين الكوريين لتوجيه اعمالهم الى مصر فيما اعلن الاخير عن شراكة تعاونية يدخل البلدان بها القرن المقبل وسط تقدير برلماني للدور المصري في رأب الصدع في شبه الجزيرة الكورية وتحقيق السلام في الشرق الاوسط . وقال صفوت الشريف وزير الاعلام المصرى بان الرئيس مبارك استعرض مع كيم جونج ييل سبل دفع التعاون بين البلدين فى كافة المجالات وخاصة المجال الاقتصادي كما تناول اللقاء عملية السلام فى الشرق الاوسط الى جانب عدد من القضايا الاخرى ذات الاهتمام المشترك . وقال ان رئيس الوزراء الكورى الجنوبى أكد مرة أخرى طلب حكومة بلاده من الرئيس المصري أن يبذل مساعيه الحميدة للتوفيق بين الكوريتين الشمالية والجنوبية 00موضحا ان الرئيس المصرى اكد أنه سوف يبذل أقصى الجهد فى هذا الصدد وسيقوم بنقل الافكار التى طرحها أمامه الرئيس الكورى الجنوبى خلال لقائهما والمتعلقة بالموضوع نفسه . واضاف الشريف أن مبارك قال لرئيس الوزراء الكورى فى هذا الصدد انه على الرغم من أن هذا الموضوع معقد ولكن لديه الامل فى أن تلقى مساعيه تجاوبا من قادة كوريا الشمالية مؤكدا أهمية توفير مناخ من الثقة المتبادلة بين الكوريتين وضرورة العمل لحل المشاكل بين الدول بالطرق السلمية والقنوات الدبلوماسية . واعلن رئيس وزراء كوريا الجنوبية أن زيارة الرئيس المصري الحالية لبلاده ستؤدي الى قيام (شراكة تعاونية ) بين البلدين للقرن الحادى والعشرين. وقال فى حديث خاص اجراه معه محفوظ الانصارى رئيس تحرير وكالة انباء الشرق الاوسط أن مصر وكوريا اتفقتا على اجراء أبحاث لتحديد مجالات التعاون بينهما وأن كوريا أوفدت بناء على هذا الاتفاق خمس فرق من الخبراء الى مصر للمشاركة فى اجراء الابحاث المطلوبة . وأوضح أنه بناء على التقرير الذى ستقدمه هذه الفرق سيتم تحديد مشروعات التعاون فى كافة المجالات . وكان الرئيس المصري زار صباح امس النصب التذكاري للمقابر الوطنية في سيئول قبل لقائه القادة السياسيين في البرلمان الكوري الجنوبي. ورحب رئيس البرلمان بارك تشونج كيو بالرئيس المصري كرجل سلام ليس فقط في منطقة الشرق الاوسط ولكن في الكثير من بقاع العالم. وقال الشريف عقب اجتماع مبارك مع رئيس الجمعية الوطنية بحضور زعماء الاحزاب السياسية ورؤساء اللجان البرلمانية الكورية ان رئيس البرلمان الكوري اكد في بداية الاجتماع ان كوريا تتابع باهتمام ما تحقق على ارض مصر بقيادة الرئيس حسني مبارك والانجازات العظيمة التي نجح في تحقيقها. وتناول الرئيس مبارك خلال الاجتماع المتغيرات الكبيرة التي تحققت في مصر سياسيا واقتصاديا مؤكدا على ايمانه بأن الديمقراطية هي اساس الحكم الذي يقوم على تعدد الاحزاب وان الاحزاب السياسية في مصر تمثل عنصرا رئيسيا واساسيا في النظام السياسي. واكد الرئيس المصري ايمانه بالسلام ورفضه حل النزاعات باستخدام القوة وان الجلوس على مائدة المفاوضات واتباع الطرق السلمية كفيل بتحقيق الاهداف والاستقرار. واعرب الرئيس مبارك عن امله في ان تسود علاقات طيبة بين الكوريتين وقال ان ذلك قد يستغرق بعض الوقت ولكنه سيكون في صالح الشعبين والبلدين. وقال الشريف ان زعيم حزب المعارضة في البرلمان الكوري اعرب عن تقديره وترحيبه باسم نواب المعارضة المائة والاربعين في البرلمان وباسم الملايين من اعضاء الحزب واوضح انه بالرغم من كونه حزبا معارضا كبيرا وقويا يختلف مع سياسات الحكومة الا انه يتفق مع الاحزاب الحاكمة في التعاون مع مصر ومع تحقيق الانفتاح الاقتصادي والتنسيق معها في كل المجالات ــ الوكالات

طباعة Email