لن يحاسب اي مسؤول ليبي.. بندر: مفاوضات لوكيربي كانت شاقة دقق خلالها القذافي كثيرا في التفاصيل

قال الامير بندر بن سلطان سفير السعودية لدى واشنطن ان المفاوضات السرية التي سبقت الاتفاق حول لوكيربي كانت مضنية وشاقة كان الزعيم الليبي معمر القذافي يدقق خلالها في التفاصيل لضمان محاكمة عادلة لمواطنيه وان اوامر خادم الحرمين الشريفين للامير بندر كانت الوقوف الى جانب ليبيا مشيرا الى انه لن يتم محاسبة اي مسؤول ليبي وستقتصر المحاكمة على الليبيين المشتبه بهما واللذين قبلت فرنسا بعد محاكمتها بقضايا اخرى. واوضح الامير بندر في تصريحات لصحيفة (الشرق الاوسط) ان الهدف من وراء الوساطة السعودية لانهاء ازمة لوكيربي هو وقف معاناة الشعب الليبي من جراء الحصار المفروض عليه. وكشف الامير بندر بن سلطان فى تصريحاته للصحيفة النقاب عن ان المفاوضات كانت صعبه لان الزعيم الليبى معمر القذافى طلب الحصول على كل الضمانات للدفاع عن اثنين من ابنائه وقد اخذت المفاوضات والمطالبات وقتا طويلا. وقال ان الزعيم الليبى كان يدقق كثيرا فى التفاصيل الصغيرة للضمانات المطلوبه واسلوب وسلامه المحاكمة وتم نقل هذه التفاصيل الى الطرفين الامريكى والبريطانى اللذين قدما الضمانات والتنازلات التى طلبها القذافى موضحا انه كان لديه تعليمات صريحه من العاهل السعودى وولى العهد بالاهتمام بمطالب القذافي والوقوف الى جانب ليبيا. وعن الوساطه السعودية الجنوب افريقية لحل الازمة قال الامير بندر بن سلطان انها بدأت بتوضيح من خادم الحرمين الشريفين وولى العهد وبعد الاتصال بالرئيس نيلسون مانديلا وجس نبض الاطراف الثلاثة ليبيا والولايات المتحدة وبريطانيا . واضاف انه عقدت عده لقاءات وزيارات مع الاطراف الثلاثة بعيدا عن الاعلام ونشر الاخبار الى ان وصلت هذه المفاوضات الى مرحله متقدمه اصبح من الصعب ابعاد الصحفيين عن شأن الوساطه. وشدد على ان ليبيا انحصرت مطالبها فى توفير محاكمه عادله وتأمين المطالب الليبية بتحقيق العداله حتى لا تنجر فى محاكمه سياسية او انتقامية وهذا هو العامل الرئيسى فى نجاح الوساطه وتأمين محاكمه عادلة ورفع الحصار عن الشعب الليبى. واوضح الامير بندر بن سلطان ان المحاكمه ستتم وفقا للقانون الاسكتلندى ولن تكون هناك مطالبه امريكية بتقديم كبار المسؤولين الليبيين للشهاده وعلى رأسهم الزعيم القذافى لاحراج القيادة الليبية امام العالم وانها ستكون محدده فقط فى الشخصين المشتبه فيهما. وقال انه سيكون من حق محامى الليبيين الاطلاع على الوثائق الامريكية والبريطانية المتعلقة بالقضية وكافة المستندات التى ستقدم للمحاكمة وتعهدت الولايات المتحدة وبريطانيا باحترام الاتفاق والسماح بترحيل المتهمين الى ليبيا بعد ثبوت براءتهما او الى اسكتلندا فى حالة الادانه. واضاف ان الاتفاق يقضى بعدم مطالبة الولايات المتحدة وبريطانيا بمحاكمة المشتبه فيهما الا فى قضية لوكيربى وعدم تقديمها للمحاكمة فى اى قضية غير هذه القضية كما تم الاتفاق على الا تطالب فرنسا بمحاكمة الليبيين فى قضية اخرى.ــ أ.ش.أ

طباعة Email