اطراف الناتو تتحفظ وروسيا تحذر من الهزيمة: جدل في الادارة الأمريكية حول الغزو البري لكوسوفو

رغم تجديد وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) نفيها وجود أي خطط للتدخل البري في كوسوفو والاكتفاء بعمليات القصف الجوي إلا ان الجدل مستمر في أروقة الادارة الأمريكية حول ضرورة الغزو البري مع تفاقم اللاجئين وهو ما حذرت موسكو من انه سيلحق هزيمة بقوات حلف الاطلسي وسط تحفظ اطراف الحلف الاخرى على هذه الخطوة رغم الحديث عن بحث ارسال مروحيات واشراكها في قصف الاركان الصربية. فقد أكدت المصادر في الادارة الأمريكية اضافة للعديد من المعلقين في واشنطن ان الجدل يدور حالياً في اروقة الادارة حول ضرورة ارسال قوات برية الى اقليم كوسوفو بعد تفاقم كارثة اللاجئين هناك. وفي بيان صحفي صدر أمس الأول شددت وزيرة الخارجية مادلين أولبرايت على ان كوسوفو ستحتاج لقوة دولية لحفظ الأمن والسلام ولكن بعد خروج قوات الصرب من الاقليم ذا الاغلبية الالبانية المسلمة. وقالت مصادر الادارة ان الولايات المتحدة لن تغامر حاليا بارسال جنودها ليخوضوا قتالا مع القوات الصربية قد يذهب ضحيته عديد من الجنوب الأمريكيين ويفاقم الوضع الراهن دون وضع حل سريع له. ونفى كينيث بيكون المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية من جهته ان هناك أى نية لارسال قوات برية حاليا قائلا (لاتوجد خطة لارسال قوات من حلف شمال الاطلسى الى كوسوفو من أجل القتال أو لغزو الاقليم) . واضاف قائلا فى لقاء مع الصحفيين ان حلف الأطلسي يعتقد انه يمكنه تحقيق أهداف فى الحملة العسكرية الدائرة منذ تسعة ايام دون اللجوء الى قوات برية (وفقط عن طريق استعمال القوة الجوية) وشدد على أن أىة قوات برية تابعة لحلف الاطلسى فى كوسوفو فى المستقبل ستعمل بمثابة قوات حفظ سلام ولن تذهب الى هناك كقوات غازية. وعلى الفور حذر سفير روسيا في لبنان اوليج بيريسيبكين من ان ارسال قوات برية الى يوغسلافيا سيلحق (هزيمة) بالحلف الاطلسي. وقال السفير الروسي اثر لقاء من الكاردينال الماروني مار نصرالله بطرس صفير أمس الأول (ان اي تدخل بري يعني الهزيمة وكارثة اضافية للذين يدخلون فيها) . واضاف (تعرفون منذ الحرب العالمية ان الجيش المنظم لا يمكن ان ينتصر على المقاومة. فانظروا الى جنوب لبنان فهو يعطي صورة واضحة عن ذلك) . ونفى بيريسيبكين ان (يكون هناك طلب يوغسلافي بمساعدة روسية عسكرية) . واضاف (نحن نعرف ان اليوغسلافيين رجال اشداء واقوياء, وفي الوقت الحاضر ليسوا في حاجة الى مساعدة وسوف نرى الامر مستقبلا) . واتهم الولايات المتحدة بأن (لديها اهدافا غير التي يتحدثون عنها وهي اعمق من ذلك ولننتظر كي نرى) . واعتبر سفير يوغسلافيا في لبنان فيليبور دولوفيتش الثلاثاء ان (وجود هذه القوات لا يهدف الى مساعدة الالبان ولكن لتحقيق اهداف استراتيجية هي التحكم بأوروبا وتنمية القدرات (العسكرية) لحلف شمال الاطلسي) . لكن أطراف الناتو الأخرى بدت أكثر تحفظا على ارسال القوات البرية حيث قال وزير الخارجية البريطاني روبن كوك أمس لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي 24) ان (لا نية لدينا في احتلال اراضي صربيا وكوسوفو, ولو كانت تلك غايتنا, فالامر سيتطلب شهرين من التحضير) . واضاف انه (الى حين اتخاذ القرار بذلك سنقوم بما نقوم به الان اي اضعاف دفاعات الرئيس الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش من خلال الغارات الجوية) . من جهة اخرى, اشار كوك الى ان الحلف الاطلسي لا يملك وسائل مباشرة غير الغارات ضد القوات الصربية المسلحة. وقال (الطريقة الوحيدة للنيل من قوات ميلوسيفيتش هذا الاسبوع والاسبوع المقبل هي شن غارات جوية) . وردا على سؤال حول تدخل بري محتمل قال وزير الخارجية الايطالي لامبرتوديني أمس ان الامر (سيكون غزوا فعليا لا نعرف نتائجه) . واضاف ان (الحكومة الايطالية لم تبحث في هذه الفرضية التي لا تندرج في خطط الحلف الاطلسي التي ناقشناها) . أما وزير الدفاع الفرنسي آلان ريشار فقد اوضح لصحيفة (جورنال دي ديمانش) الفرنسية أمس أن نشر القوات البرية في كوسوفو يمكن التفكير فيه على أساس اتفاق بين الاطراف مشيرا الى أنه في هذه الحالة سيتم تعزيز القوات الفرنسية الموجودة حاليا في مقدونيا وقوامها 2500 رجل لتشكل قوة أمن دولية في كوسوفو. وحذر وزير الدفاع الالمانى السابق فولكر روهه من دخول الحلف فى معارك بالقوات البرية مع القوات الصربية فى الوقت الحالى.. مطالبا بتجنب هذا الاجراء حاليا بكافة الوسائل. وقال روهه فى تصريحات لصحيفة (فيلت ام سونتاج) الالمانية الاسبوعية والتى تصدر كل أحد.. ان اعتماد الناتو على الضربات الجوية وحدها مسألة حتمية لان الجيش الصربى متفوق بريا.. كما ان الطبيعة القاسية والمناخ سيكونان لصالحه. واضاف روهه ان الاندفاع فى استخدام القوات البرية حاليا ستكلف الحلف ثمنا باهظا من الخسائر فى ارواح الجنود.. والخبرة تقتضى ان تتم الضربات الجوية مهمتها للنهاية والتريث فى الدفع بقوات برية فى مواجهات غير معروفة نتائجها حاليا. وفي خطوة تثير الشكوك بشأن قرب وقوع اشتباكات برية كشفت شبكة (سي ان ان) الاخبارية الامريكية أن هناك مناقشات تجرى حاليا داخل حلف الناتو بشأن احتمال ارسال طائرات مروحية من طراز (أباتشى) قريبا لاستخدامها فى القتال فوق أجواء كوسوفو و قالت الشبكة ان ذلك من شأنه أن يحدث تغييرا كاملا للمعادلة على الأرض و على الأخص اذا استخدمت على نطاق واسع و بصورة مكثفة, ونقلت عن مسؤولى البنتاجون قولهم أن قواعد الطائرات ستكون فى ألبانيا بصفة أساسية و سيتم استخدامها أثناء الليل حيث ان هذا النوع من الطائرات يتميز بفعالية شديدة ضد الدبابات والمدفعية و غيرها من القوات البرية وأكد المراقبون أنها يمكن أن تحدث فرقا حقيقا فى الموقف فيما يتعلق بالمذابح التى ترتكب ضد سكان كوسوفو. ــ الوكالات

طباعة Email