مؤتمر للمسلمين الامريكيين في مايو بحضور مستشار الامن القومي

في الوقت الذي تؤكد فيه الاحصائيات الرسمية ان الاسلام هو الدين الاوسع انتشاراً في الولايات المتحدة الامريكية, يعقد اتحاد مسلمي امريكا مؤتمراً موسعاً لدراسة مشاكل المسلمين على الاراضي الامريكية , ومستقبل اللوبي الاسلامي في واشنطن على اعتاب الالفية الثالثة, وتلقى مكتب (البيان) في القاهرة بياناً عبر الفاكس من الاتحاد الاسلامي في امريكا يؤكد ان هذا المؤتمر المقرر له السادس من شهر مايو المقبل يعد نقطة فاصلة في نشاط المنظمات الاسلامية العاملة على الاراضي الامريكية لتحديد مستقبل الجالية المسلمة في الولايات المتحدة الامريكية على المستويات السياسية والاجتماعية. وأكد البيان أن المؤتمر الذي يستمر اربعة ايام من 6 الى 9 مايو سوف ينعقد تحت عنوان (المسلمون الامريكيون عام 2000) ويترأس المؤتمر عبدالرحمن العمودي رئيس المركز العام لمسلمي امريكا, ويناقش المؤتمر العديد من المحاور ابرزها الاوضاع التشريعية والقانونية للمسلمين في امريكا, تطوير الخدمات التي تقدمها المراكز الاسلامية, المشاركة السياسية والاجتماعية على المستوى المحلي والفيدرالي, التواصل مع العالم الاسلامي وخدمة قضايا المسلمين, وتصحيح صورة الاسلام والمسلمين لدى العقل الغربي وبصفة خاصة في اوساط الشعب الامريكي. واكد بيان الاتحاد الاسلامي الامريكي ان المؤتمر يلقى رعاية خاصة من البيت الابيض وعدد كبير من نواب الكونجرس الامريكي بمجلسيه (الشيوخ والنواب) وسوف يلقي مستشار الامن القومي الامريكي ساندي بيرجر محاضرة خاصة في هذا المؤتمر كما يحاضر خلال الجلسات عدد من نواب الكونجرس وعلى رأسهم ديفيد بونيور وجون كونيروس والسيناتور البارز توم كامبيبيل. القاهرة ــ مكتب البيان

طباعة Email