استقالة كوباس وتنصيب جونزاليس رئيساً: انفراج الأزمة السياسية في باراجواي

أنهى رئيس الباراجواي راوول كوباس الليلة قبل الماضية الأزمة السياسية التي عصفت ببلاده مؤخرا بتقديم استقالته نزولا عند رغبة الشعب الذي اتهمه باساءة استخدام السلطة ليخلفه في منصبه انجيل جونزاليس رئيس مجلس الشيوخ . وبعد اسبوع على اغتيال نائب الرئيس واندلاع موجات من العنف استبق كوباس الاحداث باعلان استقالته دونما انتظار لتصويت البرلمان. وفور تقليد الرئيس الجديد جونزاليس المنصب رسميا بادر بوقف العنف والتحقيق في تجاوزات الشرطة التي وقعت خلال المصادمات, كما اندلعت مظاهرات شعبية ترحب بالرئيس الجديد وانطلقت في الشوارع تردد النشيد الوطني. وكان الرئيس المستقيل قد ظهر امام عدسات التلفزيون مصطحبا زوجته وكبار مستشاريه ليعلن استقالته مؤكدا عدم مسؤوليته عن اراقة الدماء وموجات العنف التي اجتاحت البلاد. يذكر ان كوباس تلقى انتقادات حادة بعد افراجه عن الجنرال رينو ايفديو الذي أدين بالاشتراك في محاولة انقلابية عام 1996. والمعروف ان كوباس هو أول رئيس مدني منتخب في البلاد بعد فترة من الديكتاتورية الطويلة والممتدة من عام 1954 حينما قام الجنرال الفردو ستروسبير بانقلابه الدامي في ذلك الوقت وظل قابضا على حكم البلاد حتى عام 1989. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات