شيراك يناقش مع وزرائه أزمة كوسوفو: تحذير بريطاني صارم للصرب ازاء التطهير العرقي

وجهت بريطانيا أمس تحذيرا صارما للصرب بسبب التطهير العرقي الواسع في اقليم كوسوفو في حين عقد الرئيس الفرنسي جاك شيراك اجتماعا للوزراء والمسؤولين العسكريين لمناقشة الأزمة. وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان حملة القصف الجوي التي يشنها حلف شمال الأطلسي على يوغسلافيا ينبغي تكثيفها حتى يدفع الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش ثمنا غاليا . وقال بلير لراديو هيئة الاذاعة البريطانية (في رأيي يجب ان نكثف (الهجمات) وان نواصلها حتى النهاية) . من جانبه رسم وزير الخارجية البريطاني روبين كوك أمس صورة قاتمة لعمليات التطهير العرقي التي يقوم بها الصرب وحذر مستخدما أقوى كلمات يستخدمها مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (الناتو), المسؤولين عن التطهير العرقي أنهم سينالون عقابهم عاجلا أم آجلا. وقال كوك في مؤتمر صحفي عقده في وزارة الدفاع البريطانية أن (بلطجية القوات شبه العسكرية) الصربية ينضمون إلى القوات المسلحة في (برنامج موسع للتطهير العرقي) الذي نتج عنه حتى الان تشريد ربع مليون شخص في كوسوفو. وحذر كوك من أن كافة المسؤولين (من قوات الامن الصربية وحتى سادتهم السياسيين) , سوف يمثلون أمام العدالة بسبب الادلة التي يتم حاليا وباستمرار جمعها لتقديمها أمام المحكمة الدولية لجرائم الحرب في يوغسلافيا. وفي باريس أكدت مصادر رسمية ان الرئيس الفرنسي عقد اجتماعا ناقش فيه الأزمة الحالية في كوسوفو. وأضافت ان الرئيس شيراك اجتمع مع رئيس الوزراء ليونيل جوسبان ووزير الخارجية اوبير فيدرين ووزير الدفاع ألان رتشار وغيرهم من كبار المسؤولين كما دعا كبار القادة العسكريين الى الاجتماع الذى لم يعلن عنه مسبقا. ودعت فرنسا الرئيس اليوغسلافى سلوبودان ميلوسيفيتش الى استئناف المفاوضات وقبول خطة السلام التى اقترحتها مجموعة الاتصال الدولية بشأن كوسوفو. ــ كونا ــ د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات