وفد من الكونجرس في القاهرة مستهلا جولة خماسية في المنطقة

تخضع زيارة وفد الكونجرس الامريكي التي تبدأ اليوم للقاهرة في بداية جولة في منطقة الشرق الاوسط تشمل كلا من الاردن وتونس والمغرب اضافة الى اسرائيل , لاختبارات عربية للنوايا الامريكية تجاه خمسة ملفات رئيسية تمثل قمة الاهتمامات العربية في هذه المرحلة حيث تتطلع الدول العربية خلال حواراتها مع وفد الكونجرس الذي يضم خمسة من قياداته, الى كشف وتحديد النوايا الامريكية, ووضع النقاط فوق الحروف في ملف الاستعدادات الامريكية للاسهام في تعليق العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا, والامتناع عن استخدام الفيتو عند صدور قرار من مجلس الأمن بهذا الشأن عقب تسليم ليبيا المتهمين بارتكاب حادث لوكيربي الى القضاء الاسكتلندي لمحاكمتهما في هولندا في السادس من ابريل المقبل. وتحدد نتائج مباحثات الوفد الامريكي, مدى استعداد الكونجرس للتخلي عن خطته في نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس وفقا لما هو مقررا آخذا في الاعتبار المواقف الامريكية الرسمية بدفع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الى تأجيل اعلان الدولة الفلسطينية في الرابع من مايو المقبل, والتزام اسس الشرعية الدولية التي ضمنت تحديد مصير القدس ضمن ملفات مفاوضات المرحلة النهائية الفلسطينية الاسرائيلية. وتحتوي بنود هذا الملف كذلك على الممارسات الاسرائيلية ضد القدس أرضا وسكانا ومقدسات. ويدور الملف الثالث حول حتمية وقف الاعتداءات الوحشية على العراق, لتخفيف معاناة الشعب العراقي, بغض النظر عن تصرفات نظامه, أما الملف الرابع, فيدور حول مدى استعداد الولايات المتحدة لاستخدام أدوات الضغط السياسي على اسرائيل لتحقيق انفراجه مطلوبة في مسيرة المفاوضات السورية واللبنانية المجمدة مع اسرائيل, وإنهاء مرحلة الصلف والغرور الاسرائيلي, ورفع اللاءات الرافضة لعودة الجولان الى الاحضان السورية او عودة الجنوب اللبناني دون قيد أو شرط. ويدور الملف الخامس, حول محاولات اسرائيل افتعال أزمات مع الاردن غير مبررة في أعقاب وفاة العاهل الاردني الملك حسين, حول توزيعات المياه بين البلدين والمقررة ببنود محددة في معاهدة السلام الموقعة بينهما, وتعد تلك اول أزمة بالغة الخطورة تواجه العلاقات الاردنية الاسرائيلية منذ تولي الملك عبدالله قيادة البلاد خلفا لوالده. وتتضمن مباحثات الوفد في القاهرة التي سيجريها مع الرئيس حسني مبارك والدكتور أحمد فتحي سرور رئيس البرلمان, وعمرو موسى وزير الخارجية اضافة الى الملفات الخمسة, القضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية خاصة ما يتعلق ببرنامج المساعدات الامريكية السنوي الى مصر. وكذلك الاتهامات الامريكية حول الملف النووي المصري المزعوم. وكذلك تطورات الاوضاع في اقليم كوسوفو ومستقبل الشراكة المصرية ــ الامريكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات