وفد وساطة روسي الى بلجراد: كلينتون وشيراك يتمسكان بالحل السياسي ومنع ميلوسيفيتش من مواصلة قمع الالبان

أكد الرئيسان الامريكي والفرنسي بيل كلينتون وجاك شيراك تصميمهما على عدم السماح باستمرار عمليات القمع في كوسوفو التي تقوم بها القوات الصربية منذ عدة اسابيع كما أكد تمسكهما بالحل السياسي لازمة كوسوفو والذي اقترحته مجموعة الاتصال وضرورة موافقة الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسوفيتش الذي حذره وزير خارجية بريطانيا روبن كوك من مغبة التحرك الذي يمارسه مطالبا اياه بالموافقة على مشروع السلام الذي طرحه الغرب لحل أزمة كوسوفو في وقت غادر وفد روسي الى بلجراد للتوسط . وفي باريس اعلن مصدر رسمي ان الرئيسين الفرنسي جاك شيراك والامريكي بيل كلينتون اعربا عن (تصميمهما على الا يسمحا بمتابعة عمليات القمع في كوسوفو) . وقدمت المتحدثة باسم الرئاسة الفرنسية كاترين كولونا ملخصا عن المحادثات الهاتفية بين الرئيسين فقالت انهما (اكدا مجددا تصميمهما على عدم السماح بمتابعة عمليات القمع في كوسوفو الناجم عن التعزيز الواضح منذ اسابيع للقوات الصربية) . وذكرت مصادر متطابقة ان الصرب بدؤوا بممارسة اعمال انتقامية ضد البان كوسوفو اثر الضربات الجوية للحلف الاطلسي ضد القوات الصربية. واضافت المتحدثة ان شيراك وكلينتون (شددا ايضا على تماسك الحل السياسي الذي اقترحته مجموعة الاتصال (الاوروبيون والامريكيون والروس) وعلى ضرورة موافقة الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسوفيتش عليه) . وأشارت الى أن الرئيسين كانا أجريا مباحثات هاتفية الاحد الماضى قبل بدء الضربات الجوية ضد يوغوسلافيا واتفقا على استمرار الاتصالات بينهما وأضافت أن الرئيس شيراك أجرى فى اليوم التالى مباحثات مماثلة مع رئيس الوزراء البريطانى تونى بلير حول الوضع فى كوسوفو وأعربا عن قلقهما لتدهور الوضع الانسانى واستمرار العمليات العسكرية. من جهة أخرى ذكر المسؤولون الفرنسيون امس أن الرئيس الفرنسي حث رئيس الوزراء الروسي يفجيني بريماكوف على استخدام نفوذه لدى القيادة اليوغسلافية لضمان التوصل إلى تسوية مبكرة لصراع كوسوفو. ففي مكالمة هاتفية أثناء الليل أخبر شيراك بريماكوف أن موسكو لديها دور هام في ضمان التوصل لتسوية. وفي لندن قال وزير الخارجية البريطاني روبين كوك بصراحة امس الاحد أن الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسيفيتش ليس بإمكانه الفوز في صراع كوسوفو, وأن عليه أن يرضخ الان. ويترك التحدي الذي يمارسه. وفي الوقت ذاته قال كوك ان الغرب سوف يسعى إلى محاكمة القادة العسكريين اليوغسلاف أمام محكمة الامم المتحدة المعنية بجرائم الحرب لاضطهادهم ألبان كوسوفو. وقال كوك لمحاور تلفزيوني بريطاني: (أعتقد أن عليه (ميلوسيفيتش) أن يتوقف الان. إذ لن يكون بمقداره أن يواصل المواجهة. فكلما طال الوقت كلما كانت الخسائر التي تلحق بجيشه فادحة بصورة أكبر) . وفي هذا الاتجاه اعلن المبعوث الامريكي ريتشارد هولبروك للصحافيين ان وفدا روسيا رفيع المستوى غادر بودابست الى بلجراد حيث سيلتقي ميلوسيفيتش في اطار ازمة كوسوفو, وذلك بعد محادثات اجراها معه في العاصمة المجرية. واوضح هولبروك ان الوفد الروسي (سينقل الى بلجراد ليس موقف الحلف الاطلسي والولايات المتحدة بل الموقف الروسي) في ما يتعلق بالازمة اليوغسلافية. وذكرت الاذاعة المجرية ان الوفد (يحظى بالدعم الكامل للرئيس الروسي بوريس يلتسين) . وقام الوفد الروسي المؤلف من رئيس الوزراء السابق ايجور جيدار ونائب رئيس الوزراء السابق بوريس نيمتسوف ووزير المالية السابق بوريس فيودوروف, بزيارة خاطفة الى بودابست للقاء

طباعة Email
تعليقات

تعليقات