شرح دوافع الهجوم في خطاب الأمة: كلينتون ..تحرك الناتو نزع فتيل التفجير في برميل البارود

وجه الرئيس الامريكي بيل كلينتون خطابا الى الامة امس الاول ليبرر قراره مشاركة الولايات المتحدة في الضربات الجوية لحلف شمال الاطلسي على اهداف عسكرية يوغسلافية . واكد في خطابه الذي بثته شبكات التلفزة (نحن نتحرك لحماية آلاف الابرياء من هجوم عسكري متصاعد, نتحرك لتجنب امتداد الحرب, ونزع فتيل التفجير في برميل من البارود في قلب اوروبا سبق وانفجر مرتين خلال القرن الحالي وتسبب بنتائج كارثية) . وتابع الرئيس الامريكي موضحا (ان مهمتنا واضحة وهي اثبات جدية نوايا الحلف الاطلسي لكي يفهم القادة الصرب) ضرورة تغيير سياستهم. واضاف ان الامر يتعلق ايضا بردع هجوم اكثر دموية ضد مدنيين ابرياء في كوسوفو واذا لزم الامر الحاق اضرار كبيرة بالقدرات العسكرية الصربية القادرة على الحاق كوارث بسكان كوسوفو. واستطرد (باختصار اذا لم يصنع الرئيس ميلوسيفيتش السلام فاننا سنحد من قدراته على صنع الحرب) . وحرصا منه على ما يبدو على تهدئة مخاوف الكونجرس ازاء هذه العمليات, اكد الرئيس الامريكي انه ليس في نيته ارسال قوات برية كي تحارب في كوسوفو. وذكر بان القوات الامريكية لن تنتشر في اطار الحلف الاطلسي في الاقليم لضمان تطبيق اتفاق السلام المقترح من مجموعة الاتصال الدولية بعد توقيعه من الاطراف المعنية. الى ذلك قال كلينتون محذرا (اود ان اكون واضحا جدا معكم. هناك مجازفات في هذه العملية العسكرية, مجازفات لطيارينا والاشخاص المتواجدين على الارض) . واضاف ان (الدفاعات الجوية الصربية متينة) ويمكن لبلجراد ان تقرر (تكثيف هجماتها في كوسوفو او محاولة الحاق الضرر بنا او بحلفائنا) في المنطقة. وتوعد كلينتون في هذه الحالة بــ (رد حاسم) . وافاد الرئيس الامريكي من خطابه ليشير الى مخاطر امتداد النزاع نظرا الى الوضع الراهن في كوسوفو. وقال (ان وضع حد لهذه المأساة يشكل ضرورة اخلاقية. ان ذلك مهم ايضا لمصالح امريكا القومية) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات