ايطاليا تعلن الطوارىء وسط انقسام حكومي بشأن الضربة

أعلنت ايطاليا حالة الطوارىء فى أنحائها المختلفة وتم اغلاق كافة مطارات الجبهة الشرقية المطلة على بحر الادرياتيكي فى مدن بارى وبرندتى ورونكى وتحويل الطائرات الى مطار فينيسيا . وكشفت تقارير تلفزيونية عن نشر عدة بطاريات صواريخ امس فى مدينة بارى وليتشى وبريندتى لمواجهة أى نوع من رد الفعل الصربى لضرب قواعد عسكرية للناتو فى ايطاليا . وأكد القائدالاعلى للقوات المسلحة الايطالية أن مشاركة بلاده ستقتصر على عمليات استكشافية ولن تشارك فى عمليات هجوم أو قصف . وشدد رئيس الوزراء الايطالى ماسيو داليما على أن عملية الاطلسى تأتى فى خيار وصفه بأنه مؤلم غير أنه ضرورى لوقف اعتداء صربى مستمر . وكشف نائب رئيس الوزراء الايطالى أمام مجلس الشيوخ عن أن المشاركة الايطالية كانت ضرورية وحتمية. وأشارت التقارير الى أن هذه التصريحات الحكومية تأتى رغم معارضة أحزاب الائتلاف الحاكم للمشاركة فى الهجمات ضد صربيا حيث وجه امس 120 نائبا من صفوف الاغلبية رسالة الى الامم المتحدة كى تتدخل لوقف الهجوم والعودة الى مائدة المفاوضات . ودعت الصحف اليسارية رئيس الوزراء ماسيو داليما الى الاستقالة لمساندة ايطاليا لغارات الناتو00فيمااعربت الصحف ذات الاتجاهات اليمنية عن مساندتها لهذه الغارات . وقالت صحيفة ديلى تليجراف البريطانية فى تقرير لها امس أن أنقساما حادا يسود الاوساط السياسية الايطالية أزاء هذه الغارات خاصة وان أيطاليا تضم غالبية القواعد الجوية الخاصة بحلف شمال الأطلنطى المستخدمة فى هذه الغارات . وقالت الصحيفة أنه بالأضافة الى أدانة بعض أجنحة الحكومة للغارات فان أعضاء رئيسيين فى الكنيسة الكاثوليكية والفاتيكان هاجموها وتقدم 120 عضوا برلمانيا يمثلون مختلف أجنحة الأئتلاف الحاكم بالتماس للأمم المتحدة للتدخل. وتقدم الحزب الشيوعى أحد الموقعين على الألتماس بمذكرة لحث الحكومة الأيطالية على منع أستخدام القواعد الموجودة فى أيطاليا فى الغارات الجوية . وفى الوقت نفسه أكد التلفزيون الأيطالى الرسمى أن نصف الأيطاليين يعارضون غارات حلف شمال الأطلنطى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات