مشار لـ (البيان): اتفاقية السلام مهددة بالانتكاسة

اعلن د.ريك مشار مساعد رئيس الجمهورية الجنوبي ان اتفاقية الخرطوم للسلام باتت تواجه معضلات اساسية في تطبيقها تهدد بالانتكاسة في ظل عدم الاستقرار في الامن بعدد من مناطق الجنوب وافتقار مجلس التنسيق للولايات الجنوبية للدعم المالي اللازم لاداء مهامه التي نصت عليها الاتفاقية . وقال مشار في تصريح (للبيان) عقب مخاطبته لاجتماع برئاسة الدكتور حسن الترابي لتقييم اتفاقية الخرطوم للسلام ان مجلس التنسيق يعاني من قلة الدعم المخصص في وزارة المالية وان المرصود له لايكفي سداد الفصل الاول على الرغم من وجود مهام اخرى للمجلس متمثلة في اعادة التوطين للنازحين وانشاء قرى السلام. واضاف مشار ان الحكومة تنفق على السلام وفي ذات الوقت تنفق على الحرب مما يجعل مهمة مجلس التنسيق في غاية الصعوبة. وقال ان لقاءه باللجنة البرلمانية لدراسة اتفاقية الخرطوم للسلام كانت فرصة طيبة لتوضيح الحقائق والحديث عن تطبيق اتفاقية الخرطوم للسلام وانقاذها (بدل اللوم دون معرفة للحقائق) واضاف بأن الاتفاقية باتت مهددة بالانتكاسة في ظل عجز مجلس التنسيق عن تقديم ابسط الخدمات للجنوبيين ناهيك عن دوره في الاستقرار والتنمية وما يتبع ذلك رغم ان الاتفاقية مقننة في الدستور وتطبيقها ملزم للحكومة والاطراف الموقعة. من جانبه قال تعبان دينج والي ولاية الوحدة واحد مساعدي الدكتور مشار ان اتفاقية الخرطوم للسلام تفتقر لآلية لوجود تطبيقها لعدم قيام اللجان المشتركة التي سبق ان نصت عليها الاتفاقية وهي اللجان الامنية العسكرية التي تشرف على متابعة الاتفاق والمطالب الملحة لقوة دفاع الجنوب. وقال ان المجلس يعاني من سلب سلطاته ولايملك الحق في الاشراف على حكام الولايات الذين يقومون بدورهم في رفع تقاريرهم المتعلقة بالجنوب مباشرة الى مجلس الوزراء بدل مجلس التنسيق. الخرطوم ــ التجاني السيد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات