الموقعون على مذكرة دارفور يحذرون من خطورة الاوضاع بالمنطقة

حذر ابناء دارفور المقيمين في الخرطوم من خطورة الموقف في الاقليم الواقع غربي السودان وتجتاحه مواجهات قبلية دامية, في وقت تواصل المحكمة الخاصة بقضايا الاحداث التي وقعت في يناير الماضي, اعمالها برئاسة الامين الطيب قاضي محكمة الاستئنافات للتعجيل بتقديم المتهمين بقتل العمدة الذي قضى في الاحداث الى المحكمة بينما تواصل اللجنة المكلفة بالتحقيق عملها بمدينة . وقال بيان صفحي وزعه الموقعون على المذكرة التي رفعها عدد من ابناء دارفور الى رئيس الجمهورية (الاثنين) الماضي ان المنطقة تهددها احداث منها انتشار الاسلحة النارية بين المواطنين. وقال البيان ان نحو 1300 شخصية وقعوا على المذكرة التي رفعت الى رئيس الجمهورية بينهم دستوريون سابقون وطلاب ومهنيون واعيان ادارة اهلية وطالب البيان اهل السودان بالمشاركة في مد يد العون لاغاثة الاف الاسر الهاربة من جحيم الموت بالجنينة وذكر البيان ان النازحين يقيمون في مخيمات منصوبة في العراء قبالة الحدود السودانية التشادية واوضح البيان ان النازحين يعيشون في ظروف صحية وبيئية قاسية ادت الى انتشار الاوبئة والامراض الفتاكة حيث قتل وباء السحائي اكثر من مائة مواطن لعدم وجود الوقاية والامصال. الى ذلك قال احد الموقعين على المذكرة المثيرة للجدل لـ (البيان) انهم بصدد تسيير مسيرة سلمية الاسبوع المقبل لكنه رفض اعطاء تفصيلات مشيرا الى انهم يعملون الان على رفع عدد الموقعين على المذكرة الى 10 الاف من ابناء المقيمين بالخرطوم, وكان من ابرز الموقعين على المذكرة د. علي حسن تاج الدين عضو مجلس رأس الدولة السابق ود.ادم موسى مادبو العضوان القياديان في حزب الامة الذي يتزعمه الصادق المهدي رئيس الوزراء السابق فضلاعن عشرة عمد و 16 شيخا من الادارات الاهلية. الخرطوم محمد الاسباط

طباعة Email
تعليقات

تعليقات