الحكم كشف انقسامات وأثار موجة احتجاجات، إدانة زعيم حزب شاس بالفساد في أطول الفضائح السياسية الاسرائيلية

أدانت المحكمة المركزية الاسرائيلية في القدس امس وزير الداخلية الاسرائيلي السابق وزعيم حزب شاس الديني المتشدد ارييه درعي بالفساد والاختلاس وسوء الائتمان في قضية اعتبرت من أطول الفضائح السياسية في اسرائيل. وأثار الحكم موجة احتجاجات واسعة من قبل مؤيدي درعي حيث سيروا مظاهرات احتجاج على القرار القضائي الذي كشف وجود انشقاقات في المجتمع الاسرائيلي . ويواجه درعي, رئيس ثالث أكبر حزب سياسي في إسرائيل, حكما بالسجن بعد إدانته بالاحتيال وتلقي الرشوة, وقد تمت قراءة الادانة عبر الاذاعة على الهواء مباشرة غير أنه لم يتم الاعلان عن الحكم الذي تلقاه. ويعد حزب شاس المتشدد أكبر شريك في الائتلاف الحكومي الذي يتزعمه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو. وبعد النطق بالحكم أعلن خمسة آلاف من مؤيدي درعي عن نيتهم القيام بمسيرة احتجاجية في شوارع القدس, وكان العديد من أتباع حركة شاس قد تجمعوا خارج قاعة المحكمة وانفجروا في البكاء عند إعلان قرار المحكمة, وارتفعت أصوات آخرين بالصلاة. وقد تم نشر المئات من رجال الشرطة لحراسة قاعة المحكمة الواقعة في القدس الشرقية العربية. وقالت تقارير الأنباء في اسرائيل ان اثنين من القضاة الذين أدانوا درعي قد تلقوا تهديدات بالقتل الليلة قبل الماضية وعند النطق بالحكم كانت قاعة المحكمة تشبه القلعة ورافق القضاة إلى قاعة المحكمة حراس شخصيين, وكان درعي قد ناشد مؤيديه قبل ذلك بالامتناع عن القيام بأعمال عنف, وقال انه سيقبل بأي حكم يتلقاه. وقد استغرقت المحاكمة حوالي تسع ساعات ويرى فيها المراقبون دليلا على الانشقاق المتزايد بين الاوساط العلمانية والدينية في المجتمع الاسرائيلي حيث استمرت لأكثر من خمس سنوات. والمعروف أن درعي يتمتع بشعبية بين أوساط اليهود السيفارديم المتدينين وهم اليهود من أصول شرق أوسطية وشمال أفريقية. ويرجع تاريخ الاتهامات الى ما بين عام 85 و1990 ويتهم درعي بقبول رشاوى وتحويل اموال عامة الى شركات خاصة تصل قيمتها الى 170 الف دولار. وفور صدور الحكم تظاهر عدة الاف من أنصار حركة شاس التي تمثل اليهود المتدينين من أصل شرقي احتجاجا على قرار المحكمة ضد زعيمهم. واحرق المتظاهرون الغاضبون اطارات السيارات كما أغلقوا عددا من الطرق الداخلية في القدس بالحجارة واتلفوا عددا من السيارات بينها سيارة قائد شرطة القدس يائير اسحاقي. وهتف المتظاهرون ضد القضاة الذين نطقوا بالحكم كما اتهموا النظام القضائي الاسرائيلي بمجمله بالعنصرية خصوصا في تعامله مع اليهود القادمين من الدول الشرقية الذين يمثلون حوالي 54 فى المئة من الاسرائيليين. ونشرت الشرطة الاسرائيلية الافا من عناصرها في مختلف أنحاء مدينة القدس خوفا من امتداد أعمال العنف الى مناطق أخرى. من جانبه دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أنصار(شاس) الى احترام قرارات المحكمة والتوقف عن أعمال العنف وانتقاد النظام القضائي. ــ الوكالات ارييه درعي زعيم حزب شاش (يسار) عقب خروجه من المحكمة ــ أ.ب ومؤيدوه يشعلون الاطارات في القدس احتجاجا ــ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات