الرئيس التونسي يلقي اليوم خطابا أمام البرلمان المغربي

يلقي الرئيس التونسي زين العابدين بن علي خطابا اليوم أمام البرلمان المغربي في ختام زيارته الرسمية للمغرب . وكان الملك الحسن الثاني قد أجرى مساء أمس مباحثات مع ضيفه الرئيس التونسي وأقام مأدبة عشاء تكريما له في القصر الملكي بمراكش حيث يقيم العامل المغربي هذه الأيام. وذكرت مصادر مأذونة ان مباحثات المغربية ــ التونسية تركزت على تفعيل العلاقات الثنائية وتنشيط مختلف مجالات التعاون والتعاون الأوروبي ــ المتوسطي, ووضع الاتحاد المغاربي والعلاقات بين العواصم المغاربية وجهود رفع العقوبات الدولية عن ليبيا, فضلا عن القضايا العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك. ومن المقرر أن يجتمع الرئيس التونسي مع رئيس الحكومة المغربية عبدالرحمن اليوسفي وكل من رئيس مجلس النواب عبدالواحد الراضي ومجلس المستشارين محمد جلال السعيد. واعتبرت أوساط مراقبة استقبال الرئيس التونسي في مقر البرلمان المغاربي التفاتة مغربية ذات مغزى كونه أول رئيس دولة عربية وإسلامية يحظى بمخاطبة ممثلي الشعب المغربي, كما رأت في هذه الزيارة وهي الأولى التي يقوم بها الرئيس التونسي للمغرب منذ توليه السلطة عام 1987 انطلاقة جديدة بين البلدين في أكثر من مجال نظرا لعضويتهما في الاتحاد المغاربي لجهة اخراجه من المأزق الذي يراوح فيه بسبب تداعيات الأزمة الجزائرية وملف الصحراء الغربية. والجدير بالاشارة ان علاقات البلدين شهدت منذ أكثر من عام ديناميكية ملحوظة تجلت في تشكيل لجنة للتشاور السياسي والاتفاق على الرفع من مستوى المبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي من خلال اقامة منطقة تبادل حر وفق خطة تدريجية, وتفعيل التفاهم بين الرباط وتونس للمساهمة في احداث انفراج في الأجواء المغاربية. وينتظر أن يوقع البلدان على مذكرة تفاهم لانشاء منطقة حرة للتبادل التجاري ابتداء من عام ,2005 وعلى اتفاقات عدة في ميادين التعاون الاقتصادي والمالي والتجاري والزراعي والقنصلي والتعليم والقضاء والنقل وتسهيل الاستثمار في البلدين. وكان الرئيس التونسي وصل ظهر أمس إلى مراكش (جنوب) في زيارة رسمية تستمر يومين هي الأولى من نوعها منذ وصوله إلى الحكم في نوفمبر 1997. وكان العاهل المغربي الملك الحسن الثاني في استقبال الرئيس التونسي الذي يرافقه عدد كبير من الوزراء ورجال الأعمال التونسيين, في المطار. الرباط ــ رضا الأعرجي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات