عرفات في لندن مستهلا جولة أوروبية: اضراب عام في رفح غداة المواجهات

ساد الاضراب العام أمس مدينة رفح غداة المواجهات العنيفة التي راح ضحيتها قتيلان وعدد من الجرحى حيث أغلقت المحال التجارية أبوابها احتجاجا على أحداث أمس الأول التي اضطرت الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى قطع زيارته للأردن والعودة إلى غزة لمتابعتها حيث غادر أمس إلى لندن في مستهل جولة أوروبية . واتهمت السلطة الفلسطينية قوات الاحتلال باطلاق النار على المتظاهرين في رفح في حين اتهمت حركة حماس بالوقوف وراء المظاهرات وتأليب السكان في أعقاب صدور أحكام بينها حكم بالاعدام على قتلة الضابط الفلسطيني. وقالت مصادر محلية في رفح ان الاضراب العام ساد المدينة أمس احتجاجا على المواجهات بين المتظاهرين والشرطة الفلسطينية بالرغم من عودة الهدوء إلى المدينة. واصدرت سلطات الامن الفلسطينية بيانا صحفيا حول احداث رفح قالت فيه ان الهدوء عاد الى رفح وخان يونس بعد الاضطرابات التي وقعت وقالت ان الفلسطينيين اللذين لقيا مصرعهما في هذه الاضطرابات لم يصابا برصاص تستخدمه الشرطة الفلسطينية. وقال البيان الذي ادلى به مصدر فلسطيني مسؤول بانه على اثر قرار محكمة امن الدولة بحق المتهمين بقتل النقيب رفعت جودة فى مدينة رفح الشهر الماضي قامت مجموعة من اقارب المحكوم عليهم بالتظاهر في مدينة رفح واحرقت الاطارات وقامت بالقاء الحجارة على المارة ورجال الشرطة واتلفت بعض الممتلكات العامة. واتهم مصدر امني فلسطيني صباح أمس جنود الاحتلال الاسرائيلي المتواجدين في برج للمراقبة في رفح بفتح النار بكثافة على متظاهرين الفلسطينيين في رفح. وقال المصدر في بيان اذاعة راديو صوت فلسطين أمس انه نجم عن اطلاق الرصاص استشهاد فلسطينيين وجرح اخرين.. واعرب عن اعتقاده بأن مجهولين اطلقوا النار على برج المراقبة الاسرائيلي مما دفعهم الى الجنود الاسرائيليين الى اطلاقهم النار على المتظاهرين. من جهة ثانية اتهم قائد الشرطة الفلسطينية اللواء غازي الجبالي حركة (حماس) بالوقوف وراء المظاهرات الفلسطينية فى رفح. وقال الجبالي في حديث للاذاعة الفلسطينية ان حوالي 400 شاب فلسطيني من اهالي الشابين اللذين استشهدا تحركوا بايعاز من (حماس) حاملين الاعلام الخضراء والسوداء وتجمعوا وسط المدينة. وقال ان قوات الامن الفلسطينية لم تتواجد في موقع التجمع تجنبا لوقوع صدام مع المتظاهرين مؤكدا ان الموقف مسيطر عليه رغم ان (اصابع حماس واضحة في الموضوع) . من جهته بدأ أمس الرئيس الفلسطيني الذي قطع زيارته للأردن وعاد إلى غزة لمتابعة مواجهات رفح, أمس جولة أوروبية استهلها بزيارة لندن حيث يجري محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط. ومن المقرر أن يلتقي عرفات في لندن وقبل توجهه إلى هولندا اليوم الجمعة مع السفراء العرب في العاصمة البريطانية ويطلعهم على تطورات الوضع الراهن في المنطقة. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات