EMTC

عراك بين مستوطنين وفلسطينيين ويهوديان يطعنان مقدسيا

وقعت صدامات وقعت امس بين فلسطينيين ومستوطنين يهود حاولوا جرف اراض عربية بالقرب من مدينة بيت لحم في جنوب الضفة الغربية, فيما طعن اسرائيليا سائق اجرة فلسطيني في القدس . وقال ابراهيم فواغرة رئيس المجلس المحلي لقرية جورة الشمع الى الجنوب من بيت لحم ان المواجهات اندلعت عندما حاول عشرات من المستوطنين من مستوطنة افرات الاسرائيلية القريبة شق مجار للمياه في اراضي القرية. واضاف في حديث الى وكالة فرانس برس ان (اهالي القرية تنادوا وردوا المستوطنين الامر الذي ادى الى نشوب عراك بالايدي بين الطرفين) دون تسجيل اصابات. ووصلت الى المكان قوات من الجيش الاسرائيلي وفرقت الطرفين لكنها اوقفت احد اصحاب الارض الفلسطينيين واقتادته الى مركز اعتقال, كما اكد فواغرة. وقال فواغرة (لقد استطاع اهالي قريتنا تشكيل سد منيع امام زحف المستوطنين وسيستمرون في ذلك) . كذلك تعرض سائق سيارة اجرة فلسطينى للطعن بسكين الليلة قبل الماضية من قبل مستوطنين اسرائيليين فى حى المصرارة بالقدس مما ادى الى اصابته بجروح نقل على اثرها الى المستشفى. وذكر السائق ان اثنين من اليهود المتدينين المتشددين دخلا سيارته وطالباه بأن يسلمها لهما ولما رفض قاما بطعنه فى ظهره وكتفه مما ادى الى اصابته بجروج ولاذا بالفرار من مكان الحادث مستقلين سيارة اخرى. وقد عثرت الشرطة فيما بعد على سيارة يعتقد انها السيارة التى استخدمها المعتديان فى الحادث الذى تعتقد الشرطة انه وقع على خلفية جنائية. وقالت اذاعة اسرائيل في بادىء الامر ان الشرطة تتحرى عن احتمال وجود صلة بين الحادث وسلسلة حوادث طعن سابقة تشتبه الشرطة بأن مرتكبها يهودي ولكن متحدثا باسم الشرطة قال ان الحادث نجم عن مشادة وليس له دوافع سياسية. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات