اتفاق لوقف النار بين قرنق والجنوبيين المتحالفين مع الخرطوم

أكد مكواج تينج مؤسس حزب جبهة الانقاذ الديمقراطية الجنوبية وأحد القيادات المؤيدة للدكتور رياك مشار (حاكم الجنوب) ان المحادثات التي انتهت أمس بمنطقة (أونليت) ببحر الغزال بين ممثلين لجبهة الانقاذ ووفد الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة سلفاكير الرجل الثاني في حركة قرنق قد توصلت لاتفاق بايقاف اطلاق النار . وفي كل المناطق التي تقع تحت دائرة نفوذ الحركة الشعبية لتحرير السودان والاتفاق على مبدأ تقرير مصير الجنوب عبر الاستفتاء وفق ما جاء في محادثات أديس أبابا على ان ترجأ المطالب الأخرى لمناقشتها عبر جولات ايجاد المقبلة مع الحكومة. وأضاف مكواج تينج الذي يشغل أيضا وزير الدولة بمؤسسة التنمية الوطنية ان وفد جبهة الانقاذ الذي ترأسه السياسي صمويل أرو قد وجد ترحيبا من قبل قيادات حركة قرنق التي قبلت بمبدأ الاستفتاء الذي جاء في اتفاقية الخرطوم للسلام لكنها احتفظت بتحفظاتها حول علاقة الدين بالدولة, والحكم الفيدرالي والتي قال ان وفد الحركة برئاسة سلفاكير قد تمسك بضرورة نقاشها مع الشماليين, وعبر ايجاد. وأضاف مكواج ان حركة قرنق باتت تنظر إلى ان الحرب في تلك المناطق يدفع ثمنها مواطنون جنوبيون أبرياء لا دخل لهم بالحرب, مشيرا إلى ان أصل الدعوة للمفاوضات قد تمت من قبل السلاطين من قبيلة الدينكا والنوير إلى جانب وساطات ملحة من قبل مجلس الكنائس العالمي وعدد من المنظمات التي تعمل في مجال نقل الاغاثة. وقال تينج لـ (البيان) : ان وفد جبهة الانقاذ قد صادق على الاتفاق وسيتم عرضه أمام الدكتور مشار والحكومة غدا الثلاثاء فور عودة الوفد من أونليت, التي قال انها بدأت احتفالاتها بالاتفاق الجديد. الخرطوم ـ التيجاني السيد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات